طائر الفينيق الجنوبي ينهض مجدداً

عدن الخبر
كتابات حرة

صحيفة ((عدن الخبر)) بقلم الشيخ / عبدالولي علوان الصبيحي ..

 
لطالما وجد مجلس الحراك الثوري نفسه بين مطرقة الاعلام الموجه في الجنوب الذي تتحكم فيه  ادوات واجندات خارجيه وسندان اعلام آخر مأجور لايخدم القضية الوطنية الجنوبية والقضايا الجوهرية المصيرية للامة.. ناهيك عن الظروف القاسية التي تعرض لها المجلس الثوري في مختلف المراحل والظروف التي مرت بها الثورة الجنوبية.

وكضريبة وثمن يدفعها مجلس الحراك الثوري الجنوبي ونشطاؤوه في حرمانهم من نقل صوت القضية الجنوبية للراي العام العربي والمحافل الدولية حورب المجلس من خلال حرمان صوته من الوصول للعالم بسبب تمسكه باهداف ومبادئ الثورة الجنوبية التي لاجلها دفع شعبنا بالغالي والنفيس ولايزال الكثير من قيادات ورموز الحراك الثوري في سجون  هذه الادوات التي تعمل في اوساطنا وبين ظهرانينا لاجل مصالح وخدمة اجندات الاحتلال متعدد الاوصاف والتسميات.

وبالرغم من كل هذه التعسفات والعراقيل التي اوجدها الاحتلال وادواته  في الجنوب هاهو طائر الفينيق الجنوبي ينهص مجدداً من تحت الرماد..

انه طائر ” العنقاء” الذي يتجدد من  من رماد الحريق الذي احرق به ليستمد منها روحه الثوري مجدداً في صباح جنوبي  ، هذا الطائر الجنوبي  الذي يحترق ويولد من جديد  في حلته الجديدة  المتمثل في صحيفتنا الغراء ” صحيفة الجنوبية”.

 لقد بات من المستحيل انهاء ودفن فكرة ثورية تحررية قومية تأبى ان تموت ، بل وتحيا وتبعث وتنهض مجدداً من ذات الرماد الذي لطالما احرقت به.

 ان مجلس الحراك الثوري الجنوبي وجد ليبقئ.. وجد من اجل ان يصدح بكلمة الحرية والحق والاباء والسؤدد..وجد ليقول ويتردد صدئ صوته في ارجاء المعمورة لا للاحتلال.. لا للوصاية على ارضنا وشعبنا الجنوبي .. لا لهيمنة الدول المستكبرة الصليبية المتغطرسة.. وجد ليرفض ويقاومة الاحتلال الصهيوني الاميركي المجرم..

 وجد مجلس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الارض الجنوبية من هيمنة وعبث وعربدة المحتلين  الاباطرة الرعاع متعددي الاوصاف والتسميات..

وبهده المناسبة يسعدنا ان نتوجه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان والتقدير للجنود المجهولين الذي عملوا بكل الجهود  لانجاح وانتاج هذه الصحيفة التي لطالما انتظرنا عودتها اعوام كمنبر لكل ابنا الجنوب لايصال صوت قضيتهم للعالم الحر .. والئ الامام والكفاح الثوري مستمر حتئ تحقيق كافة اهداف الثورة الجنوبية..

 فمرحبا بطائر الفينيق  المرعب الذي ينهض كلما ظنوا انهم قد اخرسوه ودفنوه للابد .

بقلم الشيخ / عبدالولي علوان الصبيحي

رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري

https://www.sadahadhramowt.com/2024/01/news_203.html

قد يعجبك ايضا