الاقتصاد وحرب غزة يهددان بايدن بخسارة الانتخابات القادمة.. استطلاعات: ترامب يتقدم عليه في ولايات رئيسية

عدن الخبر
اقتصاد

صحيفة ((عدن الخبر)) وكالات :

تكشف مجموعة جديدة من استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة نيويورك تايمز، وكلية “سيينا”، وصحيفة “فيلادلفيا إنكوايرر”، عن تآكل الدعم للرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن  بين الناخبين الشباب وغير البيض المستائين من الاقتصاد والحرب على غزة، وذلك وفق ما جاء في تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز”، الإثنين 13 مايو/أيار 2024.

وفق التقرير نفسه، فإن الاستطلاعات التي طرحت سؤال: إذا أجريت الانتخابات الرئاسية لعام 2024 اليوم، لمن ستصوت إذا كان المرشحان جو بايدن ودونالد ترامب؟، كشفت أن ترامب يتقدم في 5 ولايات رئيسية، والناخبين الشباب وغير البيض يعبرون عن استيائهم من بايدن.

5 ولايات حاسمة 
وتظهر استطلاعات الرأي الجديدة أن دونالد ترامب يتقدم على الرئيس بايدن في خمس ولايات حاسمة، حيث يهدد التوق إلى التغيير والسخط بشأن الاقتصاد والحرب على غزة بين الناخبين الشباب والسود واللاتينيين بتفكيك الائتلاف الديمقراطي للرئيس.

كذلك، وجدت الاستطلاعات التي أجرتها صحيفة نيويورك تايمز وكلية سيينا وفيلادلفيا إنكويرر أن ترامب كان متقدماً بين الناخبين المسجلين في المنافسة المباشرة ضد بايدن في خمس من الولايات الست الرئيسية: ميشيغان، أريزونا، نيفادا، جورجيا. وبنسلفانيا. وتقدم بايدن بين الناخبين المسجلين في ولاية واحدة فقط، وهي ولاية ويسكونسن.

وفق الاستطلاعات نفسها، فإن الرئيس بايدن يتخلف عن الرئيس السابق دونالد ترامب في استطلاعات الرأي في الولايات المتأرجحة.

فيما لم تتغير النتائج في الغالب منذ السلسلة الأخيرة من استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة التايمز وسيينا في الولايات التي تشهد منافسة في نوفمبر/تشرين الثاني. 

منذ ذلك الحين، ارتفعت سوق الأسهم بنسبة 25%، وبدأت المحاكمة الجنائية لترامب في مانهاتن، وأطلقت حملة بايدن العنان لعشرات الملايين من الدولارات في الإعلانات في جميع أنحاء الولايات التي تمثل ساحة المعركة.

تحسن طفيف، لكنه غير حاسم
وعلى الرغم من ذلك، فإن استطلاعات الرأي لا تقدم سوى القليل من المؤشرات على أن أياً من هذه التطورات قد ساعد بايدن، أو أضر بترامب، أو هدأ استياء الناخبين. 

بدلاً من ذلك، تظهر الاستطلاعات أن تكاليف المعيشة والهجرة والحرب الإسرائيلية على غزة والرغبة في التغيير لا تزال تشكل عائقاً أمام موقف الرئيس. وبينما استفاد بايدن من موجة من الزخم في أعقاب خطابه عن حالة الاتحاد في مارس/آذار، فإنه لا يزال يتخلف في متوسط استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وفي الولايات.

الحرب على غزة تسببت في تآكل شعبية بايدن بين الأمريكيين :

وتكشف النتائج عن استياء واسع النطاق من حالة البلاد وشكوك جدية حول قدرة بايدن على تحقيق تحسينات كبيرة في الحياة الأمريكية، فيما لا يزال أغلبية الناخبين يرغبون في العودة إلى الحياة الطبيعية التي وعد بها بايدن في الحملة الأخيرة، لكن الناخبين في الولايات التي تشهد منافسة لا تزال قلقة بشكل خاص، وغير مستقرة، ومتشوقة للتغيير.

بينما يقول ما يقرب من 70% من الناخبين إن الأنظمة السياسية والاقتصادية في البلاد تحتاج إلى تغييرات كبيرة – أو حتى هدمها بالكامل.

بينما تعتقد شريحة صغيرة فقط  من مؤيدي بايدن – 13% فقط – أن الرئيس سيحدث تغييرات كبيرة في ولايته الثانية، في حين أن العديد من أولئك الذين يكرهون ترامب يعترفون على مضض بأنه سيغير الوضع الراهن غير المرضي.

فقدوا الثقة في بايدن
وقد ساعد الشعور بأن بايدن لن يفعل الكثير لتحسين حظوظ الأمة في تآكل مكانته بين الناخبين الشباب السود واللاتينيين، الذين يمثلون عادة أساس أي مسار ديمقراطي للوصول إلى الرئاسة. 

كما وجدت استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة نيويورك تايمز مع كلية سيينا أن المجموعات الثلاث تريد تغييرات جوهرية في المجتمع الأمريكي، وليس مجرد العودة إلى الحياة الطبيعية، ويعتقد قليلون أن بايدن سيجري حتى تغييرات طفيفة من شأنها أن تكون مفيدة للبلاد.

يرتبط ترامب وبايدن بشكل أساسي بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 29 عاماً والناخبين من أصل إسباني، على الرغم من أن كل مجموعة أعطت بايدن أكثر من 60% من أصواتهم في عام 2020. كما فاز ترامب بأكثر من 20% من الناخبين السود – وهي حصيلة ستكون أعلى مستوى من الدعم الأسود لأي مرشح رئاسي جمهوري منذ سن قانون الحقوق المدنية لعام 1964.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن قوة ترامب بين الناخبين الشباب وغير البيض قد قلبت الخريطة الانتخابية رأساً على عقب، مؤقتاً على الأقل، مع تقدم ترامب بشكل كبير في أريزونا وجورجيا ونيفادا، وهي ولايات متنوعة نسبياً في حزام الشمس، حيث دفع الناخبون السود والإسبانيون ترامب وبايدن لتحقيق الانتصارات في انتخابات 2020.

مع ذلك، لا يزال بايدن على مسافة قريبة، لقد حافظ على أغلب دعمه بين الناخبين الأكبر سناً والبيض، الذين هم أقل احتمالاً بكثير للمطالبة بتغييرات جوهرية في النظام وأكثر احتمالاً للقول إن الديمقراطية هي القضية الأكثر أهمية لأصواتهم. ونتيجة لذلك، أصبح بايدن أكثر قدرة على المنافسة في الولايات الثلاث المتأرجحة للبيض نسبياً في الشمال: ميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن.

ومع ذلك، يظل الاقتصاد وتكلفة المعيشة أهم القضايا بالنسبة لربع الناخبين – ويشكلان عائقاً كبيراً أمام آفاق بايدن. ولا يزال أكثر من نصف الناخبين يعتقدون أن الاقتصاد “ضعيف”، حيث انخفض بمقدار نقطة مئوية واحدة فقط منذ نوفمبر/تشرين الثاني على الرغم من تباطؤ التضخم، وإنهاء رفع أسعار الفائدة والمكاسب الكبيرة في سوق الأسهم.

في السياق، قال ما يقرب من 40% من مؤيدي ترامب إن الاقتصاد أو تكلفة المعيشة كانت القضية الأكثر أهمية في الانتخابات، ومن بينهم جينيفر رايت، وهي ممرضة مسجلة في ستيرلنغ هايتس بولاية ميشيغان، والتي دعمت ترامب في عامي 2016 و2020. وبالنسبة لها، تتلخص الانتخابات في سؤال واحد: “من هو المرشح الأفضل الذي سيساعدني في أن أكون في وضع مالي جيد حتى أتقاعد؟”.

المصدر _ عربي بوست

قد يعجبك ايضا