في ظل استمرار تدهور مقومات الحياة.. توافق شعبي في أبين على تعيين المناضل أديب العيسي لقيادة المحافظة وإعادتها إلى الواجهة

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) تقرير علي الحنشي

تعاني محافظة أبين منذ سنوات تدهوراً كبيراً في الخدمات الأساسية، فضلاً عن ما يعانيه سكانها من أوضاع اقتصادية غاية في الصعوبة بسبب تفاقم موجة غلاء أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية وكافة مستلزمات الحياة، يأتي ذلك في ظل وجود سلطة محلية مغيبة تماماً عن ما يحدث من انهيار شبه كلي للبنية التحتية للمحافظة، وتدهور متسارع لكل مقومات الحياة، وغير مكترثة لما يتجرعه المواطن في أبين من حياة معيشية قاسية هي الأسوأ في تاريخ المحافظة، بحسب توصيف بعض أبناء المحافظة.

ويتهم المواطنون في محافظة أبين قيادات كبيرة في السلطة المحلية بالفشل الذريع في إدارة المحافظة وبممارسة الفساد الإداري والمالي
ونهب مقدرات المحافظة وإضافتها إلى أرصدتهم الخاصة المقدرة بالمليارات، يأتي في ظل وضع اقتصادي كارثي يعيشه معظم سكان المحافظة وبات كثير منهم لا يجدون ما يسدون به رمق جوعهم وجوع أطفالهم.

وخلال الأشهر الماضية شهدت مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وعدد من مدن المحافظة، تنظيم تظاهرات ووقفات احتجاجية شعبية حاشدة، عبر أبناء المحافظة من الشخصيات الاجتماعية والمواطنين ونشطاء المجتمع المدني خلالها عن استهجانهم الشديد لتجاهل قيادة السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ اللواء أبو بكر حسين لمطالب المواطنين بتحسين أوضاع الخدمات الأساسية، ووضع الحلول والمعالجات المناسبة للحد من تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في المحافظة.

وندد أبناء محافظة أبين المحتجون بتردي خدمات الكهرباء والمياه والصحة، وارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية في ظل ظروف معيشية صعبة، وانهيار متسارع للعملة المحلية، في ظل فشل وعجز قيادة السلطة المحلية عن تأدية واجبها ومهامها في التخفيف من وطأة المعاناة التي يمر بها المواطنون في أبين، موضحين أنهم يطالبون بحقوق مشروعة من خدمات الكهرباء والمياه والأمن والصحة والنظافة، وهي أقل واجبات السلطة المحلية تجاه مواطني المحافظة، بحسب تعبيرهم.

وكان أبناء محافظة أبين قد طالبوا في عدة مناسبات وتظاهرات واحتجاجات شعبية، رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي وحكومة المناصفة، بإنصاف أبين وأهلها والتحرك سريعاً لإيقاف العبث والفساد في الخدمات الأساسية، وإقالة ومحاسبة المحافظ اللواء أبو بكر حسين، واصفين إياه برأس الفساد الذي ينخر كل أركان مؤسسات الدولة في المحافظة.. مشيرين إلى فشله في حلحلة العديد من الملفات والقضايا الرئيسية الشائكة التي تعانيها المحافظة.

في غضون ذلك، أعلنت قوى سياسية وشخصيات عسكرية وأمنية ووجاهات قبيلة واجتماعية وقيادات من المقاومة الجنوبية في أبين، مؤخراً، توافقها على تأييدها الكامل لترشيح الشخصية الأبينية الوطنية والاجتماعية المناضل أديب العيسي لتولي منصب محافظ محافظة أبين.

مؤكدين بأن المناضل أديب العيسي هو الأجدر لقيادة محافظة أبين، في ظل الأوضاع الراهنة، لما يمتلكه من قابلية ودور نضالي مشرف في توحيد الجنوبيين، ولديه ملف ناصع بالنزاهة والشرف.

وأوضحوا أن تولي الشخصية المحبوبة المناضل أديب العيسي قيادة محافظة أبين يمثل ضرورة وطنية تحتمها أولويات المرحلة القادمة، في ظل ما تشهده المحافظة من حرب واسعة ضد الإرهاب، وتحديات صعبة نتاج الظروف الراهنة، ما يستلزم وجود قائد وطني شجاع قادر على التعامل مع كافة الأعباء الحالية وتحجيم آثارها على المواطن الأبيني البسيط.

وطالبت القوى السياسية والشخصيات العسكرية والأمنية والوجاهات القبيلة الأبينية د، الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي، واللواء عيدروس الزبيدي نائب رئيس مجلس القيادة – رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وبقية أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، بضرورة النزول عند رغبة أبناء أبين بتعيين المناضل أديب العيسي محافظا للمحافظا بعد إقالة المحافظ الحالي اللواء أبو بكر حسين الذي أغرق المحافظة في أتون الانهيار والضياع، بحسب تعبيرهم..
مشددين على أهمية أن تعود أبين إلى الواجهة السياسية، وتنهض من تحت ركام الإهمال، وتخرج من دائرة الصراع بين كل الأطراف.

قد يعجبك ايضا