قناعة قاضي..!!

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب القاضي الدكتور عبدالناصر احمد عبدالله سنيد :

تساءلت ماالمعنى الشرعي لقوله تعالى إذا تعاسرتم ، فالمعنى الأقرب إلى الصواب هو إذا اختلفتم ، لأن الاختلاف هو سنة الحياة وأشد هذا الاختلاف هو ماينشاء بين الزوج وزوجته لأن تداعيات مثل هذا الخلاف غير عاديه فهناك تداعيات قانونيه تفرض على الأب من حيث توفير النفقات اللازمه لحياة ورفاهية الاطفال والتداعيات المتعلقه بالأطفال من حيث تقبل صعوبة و شروط مقر الاقامه الجبريه الجديد.
الخلاف الذي يصيب “الزواج” في مقتل يكون مثل المسرحيه التي تستقطب الكثير من المشاهدين والمصفقين تحتوي على مشهدين رئيسيين المشهد الاول يكون مثل المسرح المفتوح يشاهد ويستمتع فيه الجيران و بتداكر دخول مجانيه بكل تفاصيل هذه الخلافات من خلال الصوت والصوره وبجودة عالية الدقه ” ثري دي” ومافات من فصول هذه المسرحيه يتكفل الجيران بإعادة بث كافة أحداثها وبالتفصيل الممل مع إضافة البعض من المؤثرات على العمل الدرامي حتى يكون هذا العمل محل اعجاب وقبول من الجمهور العريض الذي يتابع بشغف باقي تفاصيل هذه القصه عبر التطبيقات بمختلف أنواعها ،.
المشهد التاني يكون نوعا ما عباره عن مسرحيه محترمه يتم إعادة تمتيل أحداثها في قاعات المحكمه ، يسدل عنها الستار لانه محظور على الجمهور بغض النظر عن ارقام أعمارهم أو درجة رشدهم من مشاهدتها ، يتقاسم ادوار البطوله فيها الزوج مع زوجته ، بينما يقوم كاتب السيناريست ” ابليس عليه لعنة الله” بتعديل وتصويب بعض المشاهد الدراميه عبر اختلاق مشاهد جديده تدور حول تفاصيل العنف الأسري والذي كان عش الزوجيه موقعا افتراضيا له مع إضافة البعض من المؤثرات الصوتيه والدموع إلى تلك المشاهد لإضافة نوع من الاثاره والتشويق ، في الوقت الذي يقوم الزوج بتحديث نسخه معدله من تلك المشاهد مع المطالبه باحترام حقه الاصيل في إضافة أو تعديل بعض التفاصيل الذي غفل أو تغافل السيناريست عن الاشاره لها من أجل إعطاء بعض المصداقيه والاكشن إلى تلك المشاهد.
ختاما بغض النظر عن من بداء هذه الخلاف ومن قام بإشعال النار فإن البيت بكل مااحتواه من سعاده قد احترق ولن تستطيع سيارات الإطفاء وان هرولت وباقصى سرعتها من إخماد مثل هذه الحريق الذي في الاخير سيستعر ليكون موضوع اجتهاد حكم يبنى على قناعة قاضي..
القاضي الدكتور عبدالناصر احمد عبدالله سنيد
قاضي في محكمة صيره الابتدائيه

قد يعجبك ايضا