مقال لـ الشيخ احمد عبدالله المريسي : (وحدة حماية الأراضي وشماعة النازحين)

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب الشيخ احمد عبدالله المريسي :

وحدة حماية الأراضي وشماعة النازحين كثر الحديث واللغط عن ماتقوم به وحدة حماية الأراضي من اعمال اشاد بها البعض في مكان ما واشتكى منها البعض في مكان ما آخر هناك من يرى انها عملت على حقن الدماء ودرء الفتنة وتوقيف الأعمال المخالفة للقوانين وحدت من التوسع والسيطرة والبسط على اراضي وممتلكات الدولة والمواطنين هذا مما راءه البعض من وجهت نظره وهناك من له رأياً مخالف آخر وهو أن وحدة الأراضي قد انحرفت عن مهامها وما أنشئت من أجله وهو ازدواجية المعايير والتجبر على الناس والتعامل بالتمييز بين مواطن واخر والكيل بمكيالين ومنع المواطنين من شراء مواد البناء المختلفة وتوقيف ومنع اصحاب محلات مواد البناء واصحاب مصانع البردين واصحاب النيس والكري وغيرها من المواد واوقفت حال الناس واضرت بهم كثيراً مما جعل اصحاب محلات البناء والتجار واصحاب مصانع البردين والكسارات والمساكب تغلق محلاتها التي تستخدم في عملية البناء حيث كان رأيهم ان وحدة حماية الأراضي منعت التجار واصحاب المحلات والمصانع من ممارسة اعمالهم وهدم منازل المواطنين بحجة حماية الأراضي من الأعمال العشوائية والتي تتم ببسط واستيلاء من بعض النافذين عليها على اراضي الدولة وعلى المخططات التي صرفت لبعض المواطنين ولموظفين الدولة عسكرين ومدنين واراضي الملاك من المواطنين وكذا الحد من المخططات والوثائق المزورة والوهمية التي يعمل بها البعض والصرف الوهمي والعشوائي وعدم وجود التراخيص من الجهات الرسمية وذات الإختصاص ولكن كل هذا يثم على على حساب البسطاء من الناس والضعاف والفقراء والمساكين وليس على اصحاب النفوذ والقوة والجاه٠

ولكن السؤال والذي ينبغي الإجابة عليه بصراحة ووضوح وبكل شفافية ودون اي مواربة ولا تنطع ولا مزايدة والمطلوب تفنيد من هو النازح الذي اعتلى وبناء فوق جبل شمسان وبناء العشوائيات فوق جبل حديد وفوق جبال المعلاء والقلوعة والتواهي وفي سواحل التواهي وخورمكسر والبريقاء وفي مدينة الشعب وفقم والخيسة وعمران وعلى المتنفسات والحدائق والشوارع وعلى أراضي بئر فضل وبئر احمد وفي جميع مديريات محافظة عدن وبسط ونهب واستولى على الأراضي المصروفة من املاك الدولة والأراضي المملوكة والخاصة بالموطنين بالقوة والسطوة والنفوذ واستغلال الوظيفة وعلاقته بالمحسوبية والقرابة ووضعه السياسي وبحجة النضال والتضحيات والعمل الثوري من مفهومه الخاطئ وعقليته المريضة أن النضال أعطاه الصك و الحق ورخص له في ظلم الناس وهتك كرامتهم واستباحة حقهم واعراضهم ودماءهم واموالهم وابتزازهم ،،،!؟ النضال ياعزعزي والثورة تعني أن نتقاسم المعاناة معا حتى تكون القضية عادلة والمستقبل واعد ..
لن يستمع اليك الناس او يتقبلوا منك الخطابات الثورية وأنت تخاطبهم من فيلا فارهة أو سيارة مصفحة ثم تقول لهم أن هناك مؤامرة على الوطن وتأمرهم بالصبر على نقص الخدمات وانعدامها وتحمل الجوع والمعاناة من أجل القضية ، ثم بعد ذلك تشعر بالحنق اذا سخر منك الشعب ..
نعرف أن الحياة الكريمة مقدرة ولا نقول أن القائد او المسؤل لا يجوز ان يركب سيارة او يعيش في بيتا فاخرا أو أنه خائن أو عميل ، ولكن من العيب ان تربط مطالبهم اليومية بقضيتهم وتنصحهم بمواجهة الموت يوميا امام حرارة الصيف القاتل بحجة ان هناك مؤامرة .
عيش وارتاح وانبسط بحياتك ولكن على الاقل التزم الصمت وعيش حياتك كما تشاء فالناس تعرف حدود قضيتها وما تحتاج اليه ..
استغل موقعك ومكانتك واجتهد في انتشال ولو القليل من معاناتهم خيرا من انتقاء الكلمات الرنانة فالشعب تعدى مرحلة الاحتواء ويعيش مرحلة الاكتواء ..

وعودة لموضوع وحدةحماية الأراضي وشماعة النازحين نقولها لكم وبصراحة لاندري على أي قانون ولوائح نافذة من قوانين وتشريعات الدولة تعمل عليها وحدة الأراضي او انه الأمر يقوم على قاعدة إن كان بني لبج بُنك انا حداء له بني والجهال يلابجوا وأن كان بنُك لبج بني ،،،؟!

#المريسي٠

قد يعجبك ايضا