دائرة الحريات وحقوق الإنسان بالحراك الثوري ترصد زيادة بوتيرة المداهمات والإخفاءات وإنتهاكات حقوق الإنسان في عدن

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص :

رصدت دائرة الحريات وحقوق الإنسان في مجلس الحراك الثوري الجنوبي خلال اليومين الماضيين زيادة في عمليات المداهمات والاخفاءات وانتهاكات حقوق الإنسان بالعاصمة عدن من قبل الميليشيات المسلحة التابعة للمجلس الإنتقالي المدعوم من الإمارات وذلك بدون أي مسوغ قانوني ما يعد انتهاكاً سافرا وخطيرا لحقوق الإنسان في ظل وضع الانفلات الأمنى وعدم وجود أي سلطة للدولة والقانون.

وقد رصدت دائرة الحريات وحقوق الإنسان بالحراك الثوري الجنوبي خلال اليومين الماضيين عدداً من تلك تلك الانتهاكات السافرة منها:

1.قيام قوة من الميليشيات التابعة للمجلس الانتقالي بمداهمة منزل مدير الأراضي وعقارات الدولة في عدن عامر عثمان واقتياده إلى جهة مجهولة ومايزال مصيره مجهولاً إلى الان.
2.قيام قوة مسلحة تتبع المجلس الانتقالي باختطاف اليوتيوبير محمد الشيشان عندما كان يجري مسابقة رمضانية في أحد شوارع عدن وما يزال مصيره مجهولاً.
3.قيام قوة مسلحة تتبع المجلس الانتقالي باختطاف المواطن حميد غالب فرحان من مدينة المنصورة واقتياده إلى جهة مجهولة وما يزال مصيره مجهولاً.

وتشير تلك الانتهاكات غير القانونية في بعضها إلى تفاقم الصراع بين قوى الفساد في عدن من أجل الحصول على نصيب أكثر من المكاسب من خلال نهب الأراضي والممتلكات العامة .. فيما يشير الجانب الآخر إلى تزايد وتيرة انتهاكات حقوق الإنسان من خلال تضييق الخناق على الحريات العامة وتكميم أفواه الناقدين والرافضين لسياسة سلطات الأمر الواقع التي تحاول عبثاً تكريس الرأي والصوت الواحد بقوة الإرهاب المسلح الذي تتبعه تلك السلطات.

إن دائرة الحريات وحقوق الإنسان بالحراك الثوري الجنوبي تعرب عن القلق الشديد جراء تصاعد عمليات المداهمات والاخفاءات وانتهاكات حقوق الإنسان وما يترتب عليها من زيادة غير مسبوقة في إعداد المخفيين قسراً والمعتقلين تعسفياً في سجون المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات.

الجدير بالاشارة أنه ما تزال قيادات من الحراك الثوري مخفية قسراً في سجون المجلس الانتقالي منذ سنوات وهم اسعد سكينة عضو المكتب السياسي وأمان عبدالجبار الخطيب عضو المكتب السياسي والشيخ أبواسامة السعيدي رئيس مجلس أحرار المقاومة الذي ينهي العام الثالث من الإخفاء القسري بالإضافة لوجود المئات من المختطفين المخفيين قسراً في سجون المجلس الانتقالي.

صادر عن:

دائرة الحريات وحقوق الإنسان

مجلس الحراك الثوري الجنوبي

21 رمضان 1445
31 مارس 2024

قد يعجبك ايضا
التخطي إلى شريط الأدوات تسجيل الخروج