ثقافة إسلامية كيفيَّة الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان 🌙

عدن الخبر
منوعات

صحيفة ((عدن الخبر)) من صفحة القاضي أنيس جمعان :

*الاعتكاف هو المُكوث في المسجد والبقاء فيه لطاعة اللَّه سبحانه وتعالى بكيفيَّةٍ مخصُوصةٍ، سواءً كان ذلك من الرَّجل أو من المرأة، والاعتكاف مَسنونٌ في كلِّ وقتٍ ولا يُقيَّد ذلك برمضان، ولكنَّ استحبابه يزيد في شهر رمضان المبارك، وخاصَّة في العشر الأواخر منه، وذلك تَحرِّياً لليلة القَدر فيها، ويَهدف الاعتكاف إلى عدَّة أمور، منها:[١]*

*(١) تَخلية القلب من كلِّ العلائق الدُّنيوية.*

*(٢) الأُنس بالله سبحانه وتعالى وحده، والإقبال عليه دون انشغال القلب بمن سواه.*

*أركان الاعتكاف وشروطها :*
➖➖➖
*إنّ للاعتكاف أربعة أركانٌ: المُعتكِف، والنِّية، والمُعتكَف فيه، واللَّبث في المسجد، ولكلِّ ركنٍ من هذه الأركان تفصيلٍ وشُروطٍ لابدَّ من توافرها، نبيُّنها على الوجه الآتي:[٢]*

*أولاً: المُعتكِف :*
➖➖➖➖
*وهو الشَّخص الذي يَنوي الاعتكاف، سواءً كان رجلاً، أو إمرأةً، أو صبيَّاً مُميِّزاً وهو الصَّبي الذي بلغ من العُمر سَبع سنوات فأكثر ولم يَصل سنَّ البُلوغ بعد، ويُشترط في هؤلاء عدَّة شُروط: الإسلام، والعقل، والتَّمييز، والطَّهارة من الحدث الأكبر، والطَّهارة من الحيض والنَّفاس للمرأة.*

*ثانياً: النِّيَّة :*
➖➖➖
*تُشترط نيَّة الاعتكاف لكي يصحَّ الاعتكاف، سواءً كان الاعتكاف مسنوناً أم واجباً كأن ينذر المسلم الاعتكاف لله فيصبح واجباً، ليتمَّ تمييز الفرض عن السُّنَّة، لقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى).[٣]*

*ثالثاً: مكان الاعتكاف :*
➖➖➖➖➖
*ويُشترط بمكان الاعتكاف أن يكون مسجداً ولا يصحُّ بغيره، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الاعتكاف في المسجد الحرام يُعدُّ من أفضل أماكن الاعتكاف مُطلقاً، ثمَّ يليه المسجد النَّبوي، ثمَّ المسجد الأقصى، وهذا باتِّفاق الفقهاء، ويُشترط في المسجد المُراد الاعتكاف فيه أن يكون مسجداً تُقام فيه صلاة الجماعة، ولا يصحُّ بالمسجد الذي لا تقام فيه صلاة الجماعة.*

*رابعاً: اللَّبث في المسجد :*
➖➖➖➖
*يُعدُّ اللَّبث في المسجد ركناً من أركان الاعتكاف عند جميع الفقهاء، إلَّا أنَّ آرائهم في مقدراه تعدّدت إلى عدَّة أقوال كما يأتي:*

*(١) ذهب الحنفيَّة إلى أنّ أقلّ مُدَّة للَّبث مقدار ساعة.*

*(٢) قال بعض المالكيَّة إنَّ أقلَّ اللَّبث يوم وليلة، وقال البعض الآخر منهم إنَّ أقلَّه يوم.*

*(٣) ذهب الشَّافعيَّة إلى إطلاق مُدَّة اللَّبث وعدم تقييدها من الأساس؛ بل قالوا إنَّ اللَّبث لا يُقدَّر بزمنٍ معين، وإنَّما يكون أقلُّه ما يُسمى به عُرفاً عُكوفاً وإقامة، وبهذا قال الشيخ ابن باز؛ إذ إنَّه يرى عدم ورود دليلٍ على تحديد اللَّبث بمدَّةٍ معيَّنةٍ طالت أم قصرت.*

*ما يجوز للمعتكف وما لا يجوز له :*
➖➖➖
*بالنِّسبة لما يجب على المُعتكِف من واجباتٍ خلال مدَّة الاعتكاف، وما يجوز له من أمورٍ وما لا يجوز له، فنورد هذه الأُمور فيما يأتي:[٤]*

*ما لا يجوز للمعتكف أثناء اعتكافه في المسجد :*
➖➖➖➖➖
*أوَّلاً: على المعتكِف لزوم المسجد وعدم الخروج منه حتى يتحقَّق ركن اللَّبث في المسجد، ولا يجوز له الخروج من المسجد إلا لعذرٍ شرعيٍّ؛ مثل أداء صلاة الجُمعة، أو لقضاء حاجةٍ؛ مثل البول والغائط وإزالة النَّجاسات والاغتسال من الاحتلام، أو لحاجةٍ ضروريَّةٍ؛ مثل إخراجه رُغماً عنه من المسجد، أو لانهدام المسجد، وهذا الوجوب يترتَّب على المُعتكِف في الاعتكاف الواجب باتِّفاق الفقهاء، وقال الحنفيَّة بجواز خروجه في اعتكاف النَّفل أو السُّنة المؤكَّدة، كما يفسد اعتكافه لو خرج لزيارة مريضٍ أو تشييع جنازةٍ تعيَّنت عليه.*

*ثانياً: لا يجوز له البيع والشراء في المسجد.*

*ثالثاً: لا يخرج من المسجد لمرضٍ عارضٍ خفيف.*

*ثالثاً: لا يجوز للمُعتكِف وطء زوجته.*

*ما يجوز للمعتكف أثناء اعتكافه في المسجد :*
➖➖➖➖➖
*(١) يجوز للمُعتكِف الأكل والشُّرب والنَّوم في المسجد.*

*(٢) يجوز له التَّسليم على من هو في جواره.*

*(٣) يجوز له التَّطيب بأنواع الطِّيب، والتَّزيُّن، وتنظيف نفسه، وأن يغيِّر ملابسه إن أحضر معه ثوباً آخر.*

*(٤) يجوز له الخروج إلى منارة المسجد لرفع الأذان.*

*(٥) يجوز له الخروج للبيت؛ لكي يأكل ويشرب، وهذا عند الشَّافعية.*

*(٦) يجوز له ارتداء أيٍّ نوعٍ من الملابس ولا يُقيَّد بنوعٍ محدَّدٍ.*

*(٧) يجوز له الدِّراسة أو التَّدريس.*

*(٨) يجوز له شهادة عقد النِّكاح إن تمَّ في المسجد.*

*وقت الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان :*
➖➖➖
*يتأكَّد استحباب الاعتكاف في رمضان، وخاصَّة في العشر الآواخر من رمضان، لقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ)،[٥] ولِمن أراد الاعتكاف في هذه الأيَّام يُستحبُّ له دخول المسجد قبل غروب شمس ليلة الحادي والعشرين من رمضان، ويبقى كذلك حتى ليلة عيد الفطر، ثمَّ يذهب من المسجد إلى المُصلَّى لأداء صلاة العيد، حتى يكون قد أدرك العشر ليالٍ كاملةً في الاعتكاف،[٦] وقال بعض العلماء إنَّ الاعتكاف يبدأ من صلاة الفجر في أوَّل يومٍ من العشر الأواخر، لحديث عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُا: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا أَرَادَ أَنْ يَعْتَكِفَ صَلَّى الفَجْرَ، ثُمَّ دَخَلَ مُعْتَكَفَهُ).[٧][٨]*

*وذهب الأئمَّة الأربعة إلى القول بأنَّ المُعتكِف الذي يريد اعتكاف يوماً فأكثر؛ وجب عليه أن يَدخل مُعتكَفه قبل أن تغرب شمس ليلة اليوم الأوَّل؛ لأنَّ اللَّيلة تابعةٌ لليوم، فمن أراد اعتكاف اليوم، وجب عليه البدء فيه من أوَّله، ألا وهو ليلة اليوم المراد الاعتكاف فيه، وعليه أن يضمَّ اللَّيل مع النَّهار حتى يكتمل اليوم، وهذا لا يحصل إلَّا إن بدأه باللّيلة السَّابقة ليومه، ويُفسَّر حديث عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُا السَّابق على أنَّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان في المسجد أصلاً وليس في بيته، ودُخوله المُعتكَف بعد صلاة الفجر إنَّما أُريد به المكان الذي خصَّصه وعيَّنه للاعتكاف في داخل المسجد المُتواجد فيه أصلاً، ولم تقصد بذلك أنَّه كان في بيته ثم دخل المسجد وبدأ بالاعتكاف.[٩]*

*أعمال تستحب للمعتكِف في العشر الأواخر من رمضان :*
➖➖➖
*يُستحبُّ للمُعتكِف أثناء فترة اعتكافه ومكوثه في المسجد أعمالٌ عدَّةٌ، نذكر منها ما يأتي:[١٠][١١]*

*(١) الصَّدقات.*
*(٢) الإكثار من تلاوة القرآن الكريم.*
*(٣) تَدرُاس القرآن الكريم.*
*(٤) حُضور مجالس أهل العلم إن أُقيمت في المسجد.*
*(٥) فعل المعروف، وعمل الخير مهما كان.*
*(٦) الصَّلاة.*
*(٧) ذكر اللَّه سبحانه وتعالى.*
*(٨) تجنُّب كلِّ قولٍ أو فعلٍ لا طائل منه لعدم الانشغال بغير اللَّه سبحانه وتعالى.*
*(٩) ترك الفُضول وتتبُّع أخبار الغير.*
*(١٠) تجنُّب الجدال.*
*(١١) التَّفكر في نِعَم الله سبحانه وتعالى، وتدبُّر الكون والخلق.[١٢]*
*(١٢) كثرة الدُّعاء والتَّذلُّل فيه، والإكثار من الاستغفار، وصلاة النَّوافل، والتَّهجد، وصلاة الوتر.[١٢]*
*(١٣) تحرِّي ليلة القدر، وبذلُ كلِّ الوسع والجُهد في ذلك.[١٢]*

*المراجع :*
————–
*(١) محمد التويجري (2010)، مختصر الفقه الاسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشر)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 643. بتصرّف.*
*(٢) عبدالله الطيار، عبدالله المطلق، محمد الموسى (2012)، الفقه الميسر (الطبعة الثانية)، السعودية: مدار الوطن للنشر، صفحة 101-103، جزء 3. بتصرّف.*
*(٣) رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1، صحيح.*
*(٤) وهبة الزحيلي، الفقه الاسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، سوريا: دار الفكر، صفحة 1763-1771، جزء 3. بتصرّف.*
*(٥) رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2027، صحيح.*
*(٦) مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الاولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 116-117، جزء 30. بتصرّف.*
*(٧) رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة، الصفحة أو الرقم: 1172، صحيح.*
*(٨) حسين العوايشة، الموسوعة الفقهية الميسرة في فقه الكتاب والسنة المطهرة، الاردن: المكتبة الاسلامية، صفحة 356، جزء 3. بتصرّف.*
*(٩) عطية سالم، شرح بلوغ المرام، صفحة 12، جزء 156. بتصرّف.*
*(١٠) مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الاولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 116-117، جزء 30. بتصرّف.*
*(١١) حسين العوايشة، الموسوعة الفقهية الميسرة في فقه الكتاب والسنة المطهرة، الاردن: المكتبة الاسلامية، صفحة 357، جزء 3. بتصرّف.*
*(١٢) أ ب ت محمد التويجري (2009)، موسوعة الفقه الاسلامي (الطبعة الاولى)، الاردن: بيت الافكار الدولية، صفحة 206، جزء 3. بتصرّف.*

*المصدر: موقع موضوع كوم – براءة أيمن شلتوني*

—————————
*▪️لاتنسونا من صالح دعائكم 🤲*

*▪️تم إعادة النشر في صفحة ثقافة إسلامية من قبل القاضي أنيس صالح جمعان في facebook بتاريخ ٢٧ مارس ٢٠٢٤م*
*============*

قد يعجبك ايضا
التخطي إلى شريط الأدوات تسجيل الخروج