رواتب القضاة في بريطانيا 🇬🇧

عدن الخبر
منوعات

صحيفة ((عدن الخبر)) مدونة القاضي أنيس جمعان :

▪️هناك عُرف في بريطانيا يقرر أن القاضي ليس له راتب ثابت محدد ومقرر، إنما عنده حق في أن تكفل له الدولة تأمين إحتياجاته بما يضمن له سبل العيش الكريم المرفه كي لا يتحول فكره من أداء عمله بصورة أكفأ لخدمة الناس وضمان حقوقهم إلى كيفية تأمين حاجاته الضرورية والخاصة عبر وسائل غير قانونية تؤثر على سمعته الشخصية فيفقد مصداقيته في عيون الناس ويظلم أو يتعسف في حقوقهم بفعل مؤثرات الحاجة.

▪️على أية حال فالعرف في بريطانيا أن يذهب إلى أي مصرف في البلد ويكتب له حاجاته لذلك الشهر بشكل جيد فيدفع له المصرف ما يريد بفعل العرف الذي هو أقوى من القانون دائماً هناك.

▪️وفي أحدى المرات أراد أحد القضاة أن يتحقق من مصداقية الحكومة البريطانية في إنها كما هو الشائع تدفع للقاضي كل ما يطلب من المصرف فذهب إلى أحد المصارف وقدم طلباً تحريرياً بعد أن أبرز هويته الشخصية قاضياً يريد من المصرف أن يدفع له خمسة ملايين باوند ذلك الشهر وعندما قرأ مدير المصرف طلب القاضي طلب أن يمهله لبعض الوقت كي يوفر له المبلغ المطلوب لأن خزينة المصرف تفتقد إلى مبلغ كبير كهذا وعليه أن يتدبر الأمر مع مصارف أخرى.

▪️وفي خلال دقائق تقاطرت على بناية المصرف من الخارج سيارات المطافي والإسعاف الفوري والنجدة وإمتلأ المبنى بالشرطة (قوات خاصة) بشكل لفت نظر القاضي مما حدا به أن يسأل أحد الموظفين في المصرف بقوله: يبدو أن ثمة حالة طوارئ معلنة هنا ترى ما سبب ذلك؟

▪️فأجابه الموظف بإبتسامة عريضة: كل هذا يجري بسببك ولتأمين وصول المبلغ الذي طلبته من المصرف بأمان وإلى المكان الذي تريده شخصياً، فعجب القاضي من الأمر وأسرع إلى مدير المصرف ليقول: له إن طلبه للمبلغ كان مجرد مزحة فحاجته الشخصية أقل بكثير مليون مرة من هذا المبلغ المطلوب إنما أراد أن يتحقق من مصداقية الدولة بهذا الخصوص فأجابه: المدير كلا .. فلو طلبت كل ميزانية بريطانيا لتكفلت الدولة بتأمينها إليك فهذا عرف مضى على تطبيقه أكثر من (ألف ومئتي سنة) لكن القاضي قال: له لا حاجة لي بهذا المال إنه كثير جداً جداً جدا ولا أريده.

▪️فأجابه: المدير كلا .. كلا .. لا أستطيع فالذي طلبته هو ملك شخصي لك الآن وأعلمنا بالمكان الذي تريد أن نوصل المال إليه وإمام إصرار القاضي على إعادة المبلغ ورفض المدير لذلك لأن هذا يضعه تحت طائلة القانون قرر القاضي أن يؤمن المبلغ في المصرف ريثما يجد حلاً لإعادته للدولة.

▪️وهنا نصحه مدير المصرف أن يذهب إلى وزير الخزينة (وزارة المالية) عله يستعيد المبلغ ويودعه في خزينة الدولة مرة أخرى.

▪️وفي اليوم التالي توجه القاضي إلى وزير الخزينة وطلب إليه إعادة المبلغ إلى الخزينة فرفض الرجل بأدب جم الطلب قائلاً: لا تجعلني أتحمل وزر سابقة تأريخية لم يسبقني إليها أحد لكنه نصحه أن يذهب إلى جلالة الملكة فربما عندها حل لهذا الموضوع.

▪️قابل القاضي الملكة وأبلغها برغبته في إعادة المبلغ إلى الدولة لكنها وإبتسامة تشرق على شفتيها، قالت: له المال مالك ولا سلطة لاحد أن يعيده إلى خزينة الدولة.

▪️غير ٱنها أبلغته بإنه يمكنه الذهاب إلى رئيس الوزراء بوصفه رئيساً للسلطة التنفيذية عله يجد لمشكلته حلاً.

*▪️ثم ذهب القاضي إلى رئيس الوزراء وأبلغه برغبته في إعادة المال إلى الدولة فرفض رئيس الوزراء ذلك رفضاً باتاً فقال له هذا عرف والعرف يجب أن يحترم وأخيراً ذهب القاضي إلى رئيس البرلمان البريطاني وطلب منه إيجاد حل لإعادة المبلغ إلى خزينة الدولة فرفض هو الآخر الأمر لكنه نصحه أن كان لا يريد هذا المبلغ أن يتبرع به إلى منظمات رعاية اليتامى والأرامل وذوي الحاجات الخاصة.

▪️لأن المال ماله الآن وهو حر في التصرف به كيفما يشاء.

▪️وهذا ما حصل حقاً فقد أخذ القاضي كفايته من ذلك المبلغ الضخم لذلك الشهر وتبرع بالباقي إلى المنظمات الإنسانية.

▪️على أية حال هذا هو القاضي وهذا هو وضعه في بريطانيا أعرق الأنظمة الديمقراطية في العالم.

*▪️ويذكر التاريخ أن الخليفة (أبو جعفر المنصور) طلب من الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي أن يتولى القضاء أكثر من مرة وفي كل مرة كان يعتذر من الخليفة بعذر أو بغيره لما للقضاء من مسؤولية ومهام عظيمة تستوجب التحوط واليقظة وعمق التفكير والروية لإن مصائر الناس بعد اللَّه تعالى تقع بين أيديهم.

▪️ملاحظة: عملة أنجلترا هو الجنيه الإستراليني (بالإنجليزية: Pound Sterling) وهو الأسم الرسمي لتلك العملة، ويطلق عليه أسم الباوند (بالإنجليزية: Pound)‏ للتسهيل، هي العملة المتداولة في المملكة المتحدة.
————————-
▪️تم النشر في مدونة القاضي أنيس جمعـان للدراسات والأبحاث القانونية في facebook

قد يعجبك ايضا
التخطي إلى شريط الأدوات تسجيل الخروج