حتى لا يصبح الانتقالي شاهد زور : معين وبن مبارك منبت السؤ نفسه —————————————–

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب احمد عقيل باراس :

حتى لا يصبح الانتقالي شاهد زور :
معين وبن مبارك منبت السؤ نفسه
—————————————–

. لم نكن لنتخيل مطلقاً أو يخطر ببالنا ان يصل بنا الحال إلى هذا المستوئ من الضعف والهزال الذي نحن عليه الان فحتى قبيل الاعلان عن اسم رئيس الوزراء الجديد احمد بن مبارك بديلاً عن معين عبدالملك كنا نعتقد اننا قد وصلنا من القوة إلى المستوى الذي يؤهلنا لأن يعمل لنا الجميع حساب وانه بات بمقدورنا فرض خياراتنا وارادتنا عليهم او على الأقل غدا بامكاننا رفض كلما من شانه ان يتعارض مع اهدافنا وطموحاتنا او يثنينا عن مشروعنا في استعادة دولتنا خصوصاً واننا لانزال نعرض خدماتنا على الجميع ليس بالمشاركة في تامين البحر الاحمر وحسب وانما بالذهاب الى ماهو أبعد من ذلك بكثير باستعدادنا لان نكون رأس حربة في آي عمل عسكري يهدف إلى استئصال الحوثي وتخليص اليمن والعالم من خطرة بالإضافة لما اعلنا عنه في السابق منفردين الحرب على الارهاب وخوضنا في هذا الشان بالفعل حروب ضارية لا هوادة فيها خسرنا بسببها كثير من ابنائنا اذ لا يمكن لمن يعلن او يصرح بكل هذا الكلام ويقوم بكل هذا الفعل ان يكون ضعيفاً او فاقداً لخياراته هكذا كنا نتصور ونتخيل ولم نفيق من احلامنا واعتقاداتنا إلا على وقع هذا التغيير والقرار الكارثة الذي لم يخرج عن نطاق المربع او الصندوق نفسه الذي أتى منه سلفه إذ لم يتغير شي البتة معين أو بن مبارك كلاهما واحد ومن منبت السؤ نفسه اخوان ساحة التغيير في صنعاء .

والمؤسف في هذا كله ليس لتاكدنا وبعد مضي اكثر من تسع سنوات من الفشل أن هناك من لازال يصر وبوقاحة على تمكين مثل هولا من أمور الجنوب وبعضاً من مديريات الشمال المحررة ولا لرفض هولا حتى مجرد الالتفات لغيرهم من بقية القوى الأخرى ولا لمحاولات التاسيس التي يقومون بها لاعادة حكمنا بخريجي مدرسة ساحة التغيير ، المؤسف في هذا كله ان السنوات التسع من الحرب لم تكن كافية لتجعل هولا يعترفون بالقوى الاخرى التي أتت من خارج هذه المنظومة والمؤسف اكثر اننا وبعد تقديمنا لكل هذه التضحيات والثمن الذي دفعناه لا يتعاملون معنا إلا كمكون بسيط لا يمثل شعب الجنوب ولا يمثل حتى قطاع واسع منه فماحدث في السابق ومايحدث اليوم هو تمكين واضح لهذه النبتة الشيطانية في محاولة منها لاعادة السيطرة على الامور ولتحقيق ماعجزوا عن تحقيقة حينها ففيما اسموه ثورة الشباب أو الربيع العربي فقد كشفت الأحداث والظروف التي احاطت بتعيين بن مبارك رئيساً للوزراء وماصاحبها من شد وجذب مفتعل عن عورتنا حيث اظهرت لنا بكل جلا ووضوح عن حقيقة الحجم الحقيقي الذي يراد لنا في الانتقالي ان نكون عليه وهو المستوى الذي ياتي في حجم اربع وزارات لا غير وهو الشي الذي للاسف نرفض الاعتراف به ولاحتى تصديقه .

ما احوجنا أليوم لان نكون صادقين مع أنفسنا أولاً ومع شعبنا ثانياً ونرفض هذه القسمة الضيزاء التي لا تستهدف تهميش الانتقالي وحسب وانما تهميش الجنوب بشكل عام فلمصلحة من اظهارنا بهذا العجز لنبدو فيها كمن لا حول ولا قوة له ونحن شعب أبي لا يقبل الخنوع ولا الخضوع فكم هو معيب أن نقبل على أنفسنا هذا التهميش ونكون شهود زور على هذه المرحلة وكما شرعنا بالأمس للسيئ معين نشرعن اليوم للاسواء بن مبارك مقابل الحصول على بقايا وفضلات الاخوان الذين أن استمرت القوى الدولية في تمكينهم وفرضهم علينا واستمرينا نحن في تماهينا معهم لا نستغرب ان وجدنا جنوب يسلب حقه بايدينا نحن من ندعي تمثيله.

قد يعجبك ايضا