أمي الغالية .. آية كريمة وألف وزارة تربية وتعليم.

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب ياسر الاعسم :

– أمي الغالية، والحنين ، وبعض اللحظات الخاصة جدا، عدا ذلك كل شيء في الحياة يصغر عندما نكبر .
– تلاحقك غربة المكان في كل الأماكن، إلا حضن أمك، بردا وسلاما في كل فصول حياتك.
– يسبقك الزمن، وتكبر تعيش مثخنا بجروحك، وتجعيدتك، وعند حضور صوت أمك، تعود عقود ، وتشعر أنك مازلت تلك اللحمة الحمراء، وقد وضعتك الآن، ومازلوا لم يبتروا حبلك السري عن احشائها.
– أنها مهدا تحفه الملائكة، وملكتك، وعرشك الخاص أيضاً، فلا أحد يجعلك ملكاً غير أمك.
– سبحان الله من جعلها خلقاً عظيماً، وآية رحمة تمشي على الأرض، وتحت قدميها الدنيا، ومفتاح الجنة.
– كتب صديقي (المنتصر ) على جدار صفحته : ” ليس لدي شغفاً بالقهوة ، ولكن ضحكة أمي صباحاً، تشبع الكون، وقهوتها تضبط مزاجه “.
– لمست شاشة هاتفي، وحرصت على وضع لأيك ، وتركت تعليقاً : ” يشعرني فيض مشاعرك بالغبطة، وربما الغيرة، وكلي ثقة أن أمك الغالية حنونة، وغاية في الروعة، وضحكتها تشبع الكون، ولكن لا إمرأة تشبه أمي “.
– كنت صغيراً في المرة الأولى، عندما رأيت الكون نفسه، يستريح على كف أمي، ويتمرجح بفرحة على ضفائرها.
– بعقدها الثامن، ويكاد ينزف عمرها جله، مازال موقد أمي حياً، كريماً، ورائحة الخبز، والجنة ذاتها، ربما منذ ربيعها السادس عشر.
– وجه أمي، جنتان عن اليمين، وعن الشمال ، وخطوط تجاعيدها حروف صبر ، ودنيا قناعة، وعلى كفيها شيخوخة طيبة، وهيبة ريفية، وتفاصيل أكثر من حياة.
– يقولون : حواء، وكل النساء من ضلع سيدنا أدم الأعوج، وظني بأمي من صراطاً مستقيماً.
– لم تخلف أمي طقوسها يوماً، تعرج عند الفجر مع الملائكة، تصلي، وإذا حضر النهار، تطوف كوخنا الخشبي، و عند الغسق ، تتوسد تعبها مطمئنة، ويحرسنا سهرها ، وتزور أحلامنا عتمة الليل، وعند الفجر الآخر ، تعود تزهر من جديد.
– أمي بدوية، أمية، وسورة مكارم الأخلاق، وأكثر من ألف وزارة تربية وتعليم، وقاعة جامعة، ومدينة فاضلة.
– قسماً بمن خلق القلم، أن أمي قامت برسالتها في الحياة بدين، وأمانة، وتفوقت مع مرتبة الشرف، وأكثر.
– شهادة لله، والناس أجمعين، وأذكر بها نفسي، أن أمي لم تحذف كلمة أو تتجاوز سطر في كتاب التربية، والأخلاق الحميدة، ووصية (لقمان) لأبنه.
– أن كنت عملاً صالحاً، فالفضل بعد الله، لأمي الغالية، وأبي الحبيب – الله يرحمه – وأن كنت غير ذلك، إنما من أمر نفسي، ورجس الدنيا، وهمزات الشيطان.
– اللهم أحفظ أمي الغالية، وخفف عنها، وأرحم أبي الغالي، وغفر لهما كما ربياني صغيرا ، وكبيرا ، وجعل منزلتهما الفردوس الأعلى ، اللهم، وجميع الأمهات والأباء.
– ياسر محمد الأعسم/عدن 2024/2/9

قد يعجبك ايضا
التخطي إلى شريط الأدوات تسجيل الخروج