منظمة كير والوعاء المخزوق

عدن الخبر
كتابات حرة

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب جلال فضل :

هناك مثل مشهور تعلمناه في الحياة ان ” الجوع كافر” ومن يشرف على توفير الغذاء لاسد رمق قوت الناس لقمه تسد” صرير العمصور” !..
ينبغي ان يتوفر فيه ثلاثة شروط اساسية هما:( النزاهة _الامانه _الخبرة).
هذا الصك المقدس المتعارف عليه في العالم حين يتعلق الأمر في الغذاء والدواء.
اما في اليمن فكل شيء مباح و بلا قيود تجد من يعمل كمشرف او منسق لتلك المنظمات الدولية العاملة في اليمن فرحا مسرعاً لشغل الوظيفة بالوساطة والمحسوبية لاجل الكسب الغير مشروع فلا مكان لشروط وقواعد شغل تلك الوظيفة إلا على الورق .
على على سبيل المثال منظمة كير الوعاء المخزوق ومركزها عدن

عند بدء منظمة كير عملها في مديرية لودر محافظة أبين بكشف قوامه 2800 حالة قابل لتسجيل على فترات لم تقم حينها بالفحص والتأكد من الاسماء ومع ثالث يوم تدشين صرف الحالات تبين ان هناك اسماء وهميه ومكرره وحالات تستلم مرتين واخطاء في كروت الصرف وبدلآ من تلافي الخطا تدريجياً تم استمرارية العمل بموجب الكشف المعتمد سلفا لكي يستفيد منه العاملين عليها وبعد مرور سنتين انتفض الاهالي المستحقين المستبعدين الذين حرموا من حصتهم بعد ان تم إسقاط اسمائهم من الكشف واستبدالهم باسماء غير مستحقه بوساطة اشخاص في المحافظة والمنظمة ولم يتوقف هذا العمل المشين بل قامت بتقليص كمية الغذاء كالارز والسكر والدقيق 25 ك لكل حالة. بعد ذلك قامت بصرف علبتين زيت سعه العلبه 4 ك بمعدل 8 ك لكل حالة في القرى المجاورة بمدينة لودر بينما اهالي لودر صرف علبه واحده لكل حالة وعند تذمر وضقط الاهالي وإرسال شكوى إلى المركز الرئيسي بعدن تم صرف علبه زيت ثانيه.

والمصيبه ماحدث قبل نهاية العام 2023 في بقاء 250 حالة لم تصرف بعد وعند سؤال المعنيين قالوا لم ياتي اصحابها لاستلامها معقول ياعالم!!.
الناس تبحث عن قطعه سكر وحبه رز ونصف رطل دقيق لسد “صرير العمصور” وياتي رد مسؤول من قبلهم بهذا الشكل المخزي وبعد اسبوع من الحادثة تم صرف الكمية المتبقية ولانعلم أين ذهبت ؟..
لهذا يطالب اهالي مديرية لودر الإخوة في منظمة كير المركز الرئيسي وسلطة المحافظة الفاشلة بإعادة النظر في الكشف القديم والجديد وإضافة المستبعدين المستحقين قبل الشروع بنظام النقدي بدل الغذاء للعام الحالي 2024.
اتقوا الله في قوت المواطنين.
سلمكم الله وعافاكم
من
جلال فضل

قد يعجبك ايضا