ألوية الدعم والاسناد تودع وكوكبه من شهدائها وخيرة أبنائها

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب ✍عادل مفتاح :

رحلو كوكبة من الزملاءالعسكرين ورحل الاخ والعزيز الغالي على قلوبنا جميعاً الاخ بلال الردفاني و رحل الزميل محمد صالح الكربي عن قربنا وعيوننا باكية وقلوبنا تتألم على فراقهم .

ودعنا أحبة وأصدقاء لنا من سابق واليوم يأتينا خبر رحيل كوكبة من الشهداء لنودعهم بجوار تلك الأحبة والاصدقاء الذي رحلوا من سابق أتى ذلك الخبر الذي لم يستوعبه عقلي بهذه السرعة رحلو وتركو فينا سيرته وصفاتهم الطيبة وأخلاقهم العالية عرفناهم فيهم وظلت ذكرى بعد رحيلهم فقد رحلو عنا كوكبة من الشهداء ولن ترحل عنا ذكرياتكم الجميلة والطيبة التي عرفناها فيكم وعشناها معكم بالحياة وسيرتكم الحسنه وببشاشة أبتسامتكم التي لم تفارق محياكم دوماً عند اللقاء بك فكنتم من خيرت الاصدقاء الذي مروا بحياتنا في صفاتهم الإنسانية التي عرفناها فيهم وبقيت بعد رحيلهم وستظل لنا مروراً وعطراً وذكرى جميلة لن تنسى .

رحم الله أخي بلال الردفاني ورحم الله اخي وصديقي محمد صالح الكربي الغالي وأسكنهم الله فسيح جناته
إنا لله وإنا إليه راجعون

فقد تلقيت خبر مؤلم من أحد الأصدقاء عبر الاتصال المباشر صباح يوم أمس الجمعة يقول لي بأن رحلو الكوكبة الزملاء استشهدو بعبوة ناسفة ليلة صباحا الجمعة أثر العبوات الناسفة الذي زرعتها الشر والاهارب لينتقلو إلى جوار ربهم وإلى دار وحياة الأخرة أنه الاخ بلال الردفاني والاخ محمد صالح الكربي من إبناء محافظة ردفان الشموخ قافلة الشهدا ذلك الرجال الذي عرفتهم وعرفهم الجميع بصفاتهم وأخلاقهم العالية وحسن تعاملهم وكرمهم المتواضع عرفتهم دوماً اشخاص يحبو الخير وشاباً كريماً ذات الصيت الطيب والإخلاق النادرة التي يتميزو بها ودعه الجميع مساء يوم امس الجمعة وودعته أقاربهم وكل محبيهم وكل شخص عرفهم عن بعد وقرب ودعوة والسنتهم تلهج لهم بالدعاء والرحمة والغفران رحلو وقلوبنا تتألم وعيوننا باكية تذرف الدموع لفراق ذلك الشباب والزملاء الشهم بطيبتهم وسيرتهم الحسنه لكنها أتت إرادة وقدر الله الذي ليس منه مفر أبداً .

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
تعازينا موصولة خاصة لكافة (أسرتهم ) ولكل محبيهم ومحافظة (ردفان) بشكل عام

وفي الاخير ما نقول إلا ما يرضي الله سبحانه وتعالى
الله يرحمهم ويغفر لهم ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .

قد يعجبك ايضا