الحراك الثوري الجنوبي يوجه بلاغاً للنائب العام بشأن إختطاف ميليشيات الإنتقالي عضو الهيئة المركزية المناضل أدهم فيصل ————————————-

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) عدن :

يقدم مجلس الحراك الثوري الجنوبي بلاغا الى النائب العام وإلى المنظمات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية والى الرأي العام نعلن فيه أن ميليشيات العاصفة الرئاسية التي يقودها أوسان العنشلي والتابعة لميليشيات المجلس الانتقالي اختطفت ظهر اليوم الإثنين في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً عضو الهيئة المركزية لمجلس الحراك الثوري الجنوبي المناضل أدهم فيصل وذلك من أمام فندق الصخرة بمدينة التواهي بينما كان في باص مع زملائه من الأطباء وتم ضربه واختطافه إلى باص آخر من قبل مقنعي عصابات العاصفة الرئاسية وتم اقتياده إلى جهة مجهولة واثناءها تهديده ومن تم اعطائه رسالة يقراءها بالإكراه وفي محتواها أنه سيتوقف عن العمل مع الحراك الثوري الجنوبي و مع محمد احمد حرسي رئيس المكتب السياسي لمجلس الحراك الثوري الذي اتهموه بالعمالة للاستخبارات العمانية.

إن مجلس الحراك الثوري الجنوبي يعتبر ذلك التصرف الإرهابي الذي تمارسه ميليشيات المجلس الإنتقالي جبانا وهي تقوم بعمليات خطف وسحل وضرب وترهيب أبناء عدن ذوي المواقف .. كما يعتبر تلك الممارسات لم تحدث في عهد النظام السابق عفاش الذي ثرنا عليه ولم يكن بتلك الميليشيات والعصابات التي لدى المجلس الإنتقالي بعد أن فقد حاضنته والالتفاف الجماهيري حوله وأصبح يستخدم كل انواع البطش والقتل وإطلاق الرصاص الحي والضرب والسحل والسجون التي يزج فيها الاحرار من أبناء الجنوب.

ان الحراك الثوري الجنوبي يدين تلك العملية الإرهابية التي قامت بها ميليشيا المجلس الإنتقالي والتي استهدفت اختطاف مناضل عدني جسور وحر ليضاف إلى كوكبة من الأحرار الذين تم اختطافهم بدون مسوغ قانوني في فترات سابقة ومايزال مصيرهم مجهولاً ويحمل الإنتقالي المسؤولية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم داعيا كل القوى والمكونات الوطنية والمنظمات الحقوقية والإنسانية أدانت تلك الممارسات القمعية التعسفية التي تستهدف المناضلين السلميين من أبناء عدن خاصة والجنوب عامة في حملات محمومة تستهدف اسكات الاصوات الحرة والمعارضة.

الجدير بالذكر أن المناضل العدني أدهم فيصل عضو الهيئة المركزية للحراك الثوري هو من قيادات الحراك الناشطة في الساحات منذ عام 2007 وهو أحد الشباب المقاوم الذي انخرط في صفوف المقاومة الجنوبية للدفاع عن مدينة التواهي في المراحل الأولى أثناء حصارها وشارك بفعالية وشجاعة في تحرير عدن.

ويؤكد مجلس الحراك الثوري الجنوبي أن استهداف أحد الرموز الحراكية وابطال المقاومة لقد سبقه استهداف وخطف واخفاء حتى الآن لما يربو لأكثر من عام لعضو المكتب السياسي اسعد جعفر سكينة والشيخ المجاهد المقاوم ابو أسامة السعيدي المغيب حتى الآن لأكثر من عامين ونصف وعشرات المعتقلين والمخفيين قسرا في سجون ميليشيات العاصفة الرئاسية التي يقودها أوسان العنشلي وتخضع مباشرة لرئيس المجلس الإنتقالي عيدروس الزبيدي.

صادر عن:

مجلس الحراك الثوري الجنوبي
4 سبتمبر 2023

قد يعجبك ايضا