بعد تصريحة الاخير.. الحوثي يهدد أبو راس بالقتل

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) صنعاء :

هددت جماعة الحوثي التابعة لإيران، بقتل رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، جناح صنعاء، الشيخ صادق أمين أبو راس، بالطريقة نفسها التي قتلت فيها الجماعة، رئيس الحزب السابق، الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح.

جاء ذلك، على لسان رئيس وكالة سبأ للأنباء / بنسختها الحوثية، الناطقة الرسمية باسم حكومة عبدالملك الحوثي الانقلابية، المدعو نصرالدين عامر.

وقال المسؤول الحوثي، معلقا على خطاب الشيخ صادق أمين أبو راس، إن “العفاشي دائما يعتقد ان انتهازيته تنفعه وانه قادر ان يضحك على الجميع وهو سلوك ونفسية يحملها العفشوش هنا وهناك”.

وأضاف في تهديد بقتله على طريقة قتل علي عبدالله صالح، “ولن يعقل الا بفقش جمجمته”.

وكانت المليشيات الحوثية بأوامر من النظام الإيراني، أقدمت في ديسمبر 2017 بقتل الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، والتمثيل بجثمانه، بعد دعوته لانتفاضة شعبية وعسكرية للتخلص من مخلفات الإمامة الكهنوتية.

وكادت الكفة تُرجح لصالح الرئيس الراحل، لولا تعرضه للخذلان والخيانة من قبل قيادات عسكرية ومشايخ قبائل من حزبه، خصوصا في العاصمة صنعاء ومحيطها.

وسبق وأن أطلقت قيادات حوثية أخرى، تهديدات بتصفية رئيس حزب مؤتمر صنعاء، الشيخ صادق أمين أبو راس، قبل وبعد كلمة تضمنت تصريحات وُصفت بالقوية خلال الذكرى الـ 41 لتأسيس الحزب.

وكان أبو رأس، طالب بصرف المرتبات كحق من حقوق جميع موظفي الوطن، وقال إن على من يحكم ويتحكم في الوطن وايرادته واقتصاده وموارده صرف المرتبات، ودعا حكومة جماعة الحوثي غير المعترف بها، إلى أن تقدم استقالتها طالما وهي غير قادره على الاستجابة للمطالبين.

وقال: للمواطنين الحق أن يتكلمون عن مرتباتهم لأنه حق، أي واحد يتكلم عن المرتب حقه يجب أن ننظر إليه بعين الرحمة والشفقة بأن نوفر له ما نستطيع، لكن يجب أن نكون واقعيين بشفافية، نحن هنا الان كدولة ولسنا غير الدولة يجب أن نعرض ميزانيتنا ومواردنا وأن نعرض كل شيء أمام الشعب ونقول في موازناتنا صرفنا على الجيش كذا وعلى الأمن كذا.

وأردف: المواطن الان أو الموظف مضى عليه خمس أو ست سنوات بدون رواتب يجب أن نفكر بأن نضع له سند شيك بيده بمرتباته الماضية وتكون شيك متى ما توفرت الموارد للدولة أن يستلم هذه المرتبات.

وفي كلمته قال الشيخ صادق أمين أبو راس: الأمر الآخر كنا نقول أن جامعة الإيمان قد أغلقت وفعلاً هي أغلقت وانسحب منها الأولين، ولكن نلاحظ هذه الأيام أن في متخرجين جدد من أصحابنا يقومون بنفس أعمال خريجين جامعة الإيمان، هؤلاء من أصحابنا راحوا الأولين جاءوا أصحابنا يمارسوا نفس العمل حق الأولين.

وأضاف: “يجب أن نعقل نحن شعب يمني متدين وفي كل بيت شرف وعفه لا نطعن في هذه البيوت ولا بهذه الأسرة، نحن أحفاد الفاتحين ومن حمل راية الإسلام، أوصلوا راية الإسلام إلى الهند والسند وفتحوا الاندلس ووصلوا إلى معركة بلاط الشهداء داخل أراضي فرنسا والسمح بن مالك الخولاني يشهد على ذلك”؛ في إشارة إلى رفضه ضمنيا لفصل الطلاب عن الطالبات في جامعة صنعاء، الذي فرضه مشرفي المليشيا الحوثية، عبر ما تسميه ملتقى الطلاب.

كما انتقد رئيس مؤتمر صنعاء، سياسة التخوين التي تنتهجها جماعة الحوثي السلالية بحق شركائها في الانقلاب، ودعاهم للابتعاد عن الاجتماعات في البدرومات والغرف المغلقة، وطالبهم بعقد اجتماعاتهم أمام الشعب ومصارحة الشعب، بما يجري.

وجاءت هذه التصريحات للشيخ صادق أمين أبو راس، كتعبير عن لسان حال المواطنين في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، الذي بلغ بهم الاحتقان مبلغه تجاه الجماعة السلالية..

قد يعجبك ايضا