طور الباحة : الحملة الأمنية تلقي القبض على أبرز المطلوبين أمنياً

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) لحج :

تواصل الحملة الأمنية في مديرية طور الباحة بمحافظة لحج للأسبوع الثاني على التوالي مطاردة وملاحقة المطلوبين أمنياً بوتيرة عالية للقبض عليهم وتقديمهم إلى السلطات القضائية لينالوا جزائهم العادل، وتثبيت دعائم الأمن والإستقرار بالمديرية.

وتمكنت الحملة الأمنية يوم أمس الثلاثاء من إلقاء القبض على أحد أبرز المهربين والمطلوب امنياً ويدعى (ر.ع.أ) وعدد من عناصر العصابة الإجرامية المتورطة في أعمال التقطع والحرابة وجرائم قتل والتي كان اخرها قيام عناصر تلك العصابة بمواجهة الحملة الأمنية بالرصاص الحي والاختباء داخل مخيم تهريب الأفارقة.

وكشف مصدر أمني تمكن الأجهزة الأمنية من الوصول الى وكر العصابة الإجرامية بعد عملية رصد وتتبع لتحركاتها ومن ثم محاصرتها و مداهمتها والقبض على أبرز المطلوبين امنياً ومعه عدد من أفراد العصابة المتورطين بجرائم القتل والتقطع والتهريب ليتم ايداعهم الحجز والتحقيق معهم لاستكمال الإجراءات القانونية وتسليمهم للسلطات القضائية.

وأطلقت الحملة الأمنية المرحلة الثانية من خطتها حتى يتم القبض على جميع المطلوبين للأمن واجتثاث أي مظاهر مسلحة ومنع حمل السلاح داخل مدينة طور الباحة.

وعقب التحقيقات الأولية مع أفراد العصابة التي قبضت عليها الأجهزة الأمنية تبين أن تلك العصابة ترتبط بشبكة كبيرة مكونة من 5 خلايا مدعومة من قبل مليشيات الحوثي لتنفيذ اعمال التفجيرات وقطع الطريق والقتل واستهداف القوات المسلحة والأمن وزعزعة البوابة الشمالية للعاصمة عدن والتي تُعد طور الباحة من أهم المناطق الخلفية لجبهات القتال مع المليشيات الحوثية.

وكانت القوات المسلحة الجنوبية قد تمكنت في وقت سابق من القبض على خلية ارهابية متورطة بمحاولة اغتيال قائد اللواء الثامن احتياط, العميد ياسر الصوملي ونجله ومرافقيه في 10 سبتمبر الماضي؛ حيث شرعت الأجهزة الامنية بتطويق مكان الجريمة والتحقيق فيها والتي قادت الى الإطاحة بخلية حوثية مكونة من 12عنصراً.

ويأتي تنفيذ الحملة الأمنية من قبل قوات العمالقة الجنوبية والحزام الأمني بالتنسيق مع السلطات المحلية بالمديرية والمحافظة بعد رصد دلالات واضحة لنشر الفوضى وقطع الطرق من عصابات مدعومة بهدف إشعال حرب طرقات ضد المسافرين وزرع فتنة بين قبائل الصبيحة لإثارة الفوضى والنعرات بين القبائل لاغراق المديرية في مستنقع خبيث ضمن مخطط تشوية المناطق المحررة.

قد يعجبك ايضا