رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري مدرم أبوسراج يؤكد فشل المؤامرات التي تستهدف حضرموت ويعتبر عدن محتلة وتفتقد كل شيء. ———————————-

عدن الخبر
اخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر)) القاهرة/ خاص:

قال الأستاذ مدرم ابو سراج رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري الجنوبي ان ما شاهدناه سابقا في عدن نراه اليوم في المكلا حاضرة حضرموت وان الحراك الثوري يرى جعجعة من قبل المجلس الانتقالي دون أن نرى طحينا .. مشيرا إلى أن الانتقالي أحاط نفسه بهالة إعلامية من خلال الدعم الإماراتي اللامحدود تتحدث عن استعادة دولة الجنوب ولكننا لم نجد الجنوب وهو ما يعكس فشله الذريع على الأرض في كل شيء.
وأكد أبوسراج خلال لقاء له مع برنامج المساء اليمني على فضائية بلقيس أن المجلس الانتقالي يذغذع عواطف أبناء حضرموت من خلال المسمى دولة حضرموت .. منوها أن دولة حضرموت كان الحراك الثوري اول طرحها منذ سنوات وهي من ابجدياته وليست من الانتقالي .. متسائلا لماذا لم يعلن الانتقالي هذه الدولة التي يتحدث عنها ولا نراها الا في شعاراته واجتماعاته المغلقة اما على الأرض فلا وجود لها مع انهم يتحدثون عن دولة لإرساء دعائم القانون والنهوض الإقتصادي وتنظيم الجيش والأمن وتحسين البنى التحتية.. لافتا إلى أن الحاصل اليوم يتعارض مع شعاراتهم ولا وجود له على الأرض حيث تعاني عدن والمناطق التي تحت سيطرة الانتقالي أوضاع معيشية وإنسانية قاسية وخدمات متردية وتفشي الميليشيات المسلحة وهو النموذج السيء الذي يخشى الحضارم أن يجلبه الانتقالي لهم .
وأوضح رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري الأستاذ مدرم أبوسراج أن الانتقالي لم يقدم نموذجا جيدا للجنوب وان خاضنته الجنوبية قد انكمشت وضعفت .. مؤكدا أن الانتقالي لم يقدم نموذجا رائعا يليق بالحراك الجنوبي السلمي الذي انطلق في 7 / 7 نموذجا لإرساء الأمن والمواطنة المتساوية وان يحكم أبناء الجنوب كل محافظته ونريد خدمات أساسية وتحسين حياة المواطنين لكننا نرى ونلمس عكس ذلك .. مشيرا إلى أن عدن تعاني من الإقصاء حيث المحافظ من غير أبناءها وكذلك القيادات الأمنية ومسؤولي السلطات المحلية وحتى الذين في النقاط الأمنية.
وأكد أن للجنوب قضية عادلة قدمت من أجلها التضحيات من الشهداء والجرحى لم يبحثوا عن كراسي ومناصب بل أرادوا أن يكون الجنوب نموذجا .. لافتا إلى أن الميثاق الوطني الذي خرج به لقاء الانتقالي يندرج في إطار الجعجعة والشعارات التي حشدت لها هالة إعلامية ممولة اماراتيا.
كما أكد أبوسراج أن عدن اليوم محتلة من قبل جهات معينة في الجنوب كما كانت في السابق محتلة من قبل عفاش وباتت تفتقد لكل شيء ويتم نهب مواردها وخيراتها والبسط على الأراضي والاستيلاء على الممتلكات الخاصة بقوة السلاح وأصبحت تفتقد الأمن وفيها تنتهك حقوق الإنسان بشكل غير مسبوق واصبح كذلك لكل قائد عسكري معتقل .. مؤكدا أن المجتمع الدولي يدرك تلك الانتهاكات بينما عيدروس الزبيدي لا يمتلك القرار.
وكشف رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري الأستاذ مدرم أبوسراج عن صراع خفي وظاهر بين السعودية والإمارات .. منوها بأن الامارات تصطدم مع السعودية من خلال ادواتها المتمثلة بالمجلس الانتقالي .. مشيرا إلى أن الرياض هي الأقرب لحضرموت واهلها من الامارات ولها مصالح وترى بالمناطق المطلة على بحر العرب منفذا لها لذلك تحرص على استتباب الأوضاع في حضرموت.
وقال إن الإمارات دخلت المكلا عاصمة حضرموت عبر ادواتها بالانتقالي بطريقة ناعمة وتحت شعارات واجتماعات ومكنت قيادات الانتقالي أن تدخل معها قوات ضخمة تحت مبرر حمايتها .. مؤكدا أن قيادات الانتقالي سوف تغادر المكلا إلا أن تلك القوات التي جلبتها ستبقى بحضرموت كما هو مخطط لها في الأجندة الإماراتية.
وأوضح أبو سراج بان مصلحة السعودية مع من يحقق أهدافها معتقدا أن قبائل حضرموت هم الأقرب لها لخوفهم على مناطقهم .. مشيرا إلى أن القوة العسكرية وحدها من سيرجح الطرف الأقوى وان حضرموت ستكون لأهلها وسوف تفشل كل المؤامرات التي تستهدفها.
ولفت إلى أن التاريخ والتجارب تعلمنا أن حضرموت هي مع العلم والحضارة وليس مع البندقية والمدرعة وأنها مع الحوار وليس مع فرض القرار وهي مرجعية الجنوب وان أبناء الجنوب لن يفرطوا بحضرموت.

———

قد يعجبك ايضا