كشف الستار عن الأسباب الحقيقية للتقارب السعودي الإيراني

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب “بدوي الجبل المنصوري”

كثرت الخلافات والتكهنات حول التقارب الغريب والمفاجئ بين السعودية وايران ولكن احدا لم يستطع ان يصوب نحو الهدف و لم يستطع احد كشف الحقائق من وراء هذا التقارب وماهي اهدافه ..
ولكني ارى ان الهدف الحقيقي من وراء هذا التقارب السعودي الإيراني رغم انه قد يصب في مصلحة الطرفين في تقاسم النفوذ في المنطقة العربية لكن هناك هدف اكبر لايعلمه الكثيرون واني استند في رؤيتي الا فكرة قديمة تقول : حيث تتواجد الصين فإن فهناك هدف روسي محتمل ،،

روسيا تقدم على رصف الصفوف مع الدول والشعوب الموالية لها
وهذا يعني ان الحرب في اوكرانيا قد تتوسع رحاها في العالم وكان لابد من خطوة استباقية للم الشمل في المنطقة الشرق أوسطية وقطع الطريق على امريكا التي تعمل على توسعة الخلاف في المنطقة وإذكاء نار الحرب بين السعودية وايران اللتين تعدان راس الحربة في المنطقة بهدف ابقاء المملكة تحت جناحها ..

السعودية وبعد ان بدأت تنفتح على العالم والتي تحاول ان تمسك العصا من الوسط وتحاول ان تنأي بنفسها عن الصراع العالمي بين روسيا وامريكا الا ان هذا لم يرق لأمريكا وروسيا التي تحاول كل منهما استمالتها الى صفها
وفي المقابل فإن السعودية رأت ان بقاءها مع الطرف الأمريكي فأن هذا سيشكل عليها خطر في حالة نشوب حرب عالمية من ان ايران قد تقدم على استهداف المملكة وتدمر مصالحها .
والمعلوم ان السعودية لم يحصل ان اختبرت قدراتها في حرب مباشرة مع اي طرف الا عبر طرف آخر بالوكالة عبر دعمها المالي والعسكري لمن يخوض الحرب نيابة عنها كما هو الحاصل في اليمن ولبنان وسوريا وليبيا والعراق .
ولذلك كان لابد من تتواجد في الصف التي تتواجد فيه ايران للتحاشى المواجهة معها في حرب مباسرة في حالة توسعت الحرب الروسية الأوكرانية ونعلم ان ايران تتنظر الفرصة للانقضاض على المملكة ووضع يدها على الحرم المكي وضرب منبع السنة والإسلام المعادي للشيعة
فكان لابد من خطوات المصالحة هذه و هو ما تفعله اليوم عبر الصين الحليف الإستراتيجي لروسيا .

بدوي الجبل المنصوري

قد يعجبك ايضا