النفط يواصل النزيف ويسجل خسائر أسبوعية بنسبة 10 في المئة

60

عدن الخبر
اقتصاد

صحيفة ((عدن الخبر)) وكالات :

لليوم الثالث على التوالي واصلت أسعار النفط تراجعها عند تسوية تعاملات الجمعة مع إشارات إلى تخمة المعروض في سوق الخام واستمرت الضغوط السلبية في سوق النفط مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين وتواصل السياسة النقدية المتشددة في البنوك المركزية العالمية مما يهدد بتراجع النشاط الاقتصادي.

تضاف إلى ذلك حال القلق إزاء ضعف الطلب في الصين ورفع أسعار الفائدة بالولايات المتحدة. أيضاً، انخفضت واردات الهند من النفط الخام خلال الربع الثالث من العام الحالي بنحو 467 ألف برميل يومياً بنسبة هبوط بلغت نحو 9.6 في المئة مقارنة بمستويات الربع الثاني من 2022، لتبلغ نحو 4.4 مليون برميل يومياً وهو مستوى مرتفع بنحو 400 ألف برميل يومياً مقارنة بمعدلات الربع المماثل من العام الماضي.

وفي سوق العملات، ارتفع الدولار الأميركي بعد تصريحات لعدد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي تشير إلى استمرار سياسة رفع الفائدة الأميركية.

ووفق “رويترز”، تفيد بيانات “بيكرهيوز” بأن الشركات الأميركية أضافت منصة واحدة للتنقيب عن النفط في الولايات المتحدة خلال الأسبوع المنتهي في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي ليصل إجمالي عدد المنصات إلى 623 منصة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي “برنت”، تسليم ديسمبر (كانون الأول) المقبل بنحو 2.4 في المئة أو ما يعادل 2.16 دولار مسجلاً 87.62 دولار للبرميل عند التسوية، لتهبط بنحو 8.7 في المئة خلال إجمالي تعاملات الأسبوع. كما هوى سعر خام غرب تكساس الأميركي تسليم ديسمبر بنحو 1.9 في المئة أو 1.56 دولار عند مستوى 80.08 دولار ليسجل خسائر أسبوعية تبلغ نسبتها 10 في المئة.

ارتفاع أسعار النفط والغاز يضاعف من أرباح شركة “بريتيش بتروليوم”

“أوبك” تخفض توقعات نمو الطلب على النفط للمرة الخامسة في 2022
متوسط خام “برنت” يصل إلى 102 دولار في 2022

في الوقت نفسه، تستعد مجموعة الدول السبع الكبرى لإعلان المستوى السعري لسقف النفط الروسي الأربعاء المقبل. ونقلت وكالة “بلومبيرغ” عن مصادر مطلعة أنه من المتوقع أن تشارك إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشكل خاص السعر المقترح قبل اجتماع سفراء الاتحاد الأوروبي المقرر عقده في 23 نوفمبر الحالي.

وأشارت المصادر إلى أنه في حال تأكيد سفراء الاتحاد الأوروبي للاقتراح الأميركي، فإن الخطة تتمثل في إعلان سقف أسعار النفط الروسي في مساء اليوم ذاته.

ومن شأن الحد الأقصى لسعر النفط الروسي والمتوقع تفعيله في الخامس من ديسمبر المقبل أن يمنع الشركات من تقديم خدمات الشحن والتأمين والتمويل اللازمة لنقل الخام الروسي في أي مكان في العالم، ما لم يتم بيع الخام بأقل من السعر المحدد. وبحسب التقرير، فإن الحد الأقصى لسعر النفط الروسي قد يكون أعلى من المستوى الذي تمت مناقشته سابقاً بين الدول الغربية والذي كان يتراوح بين 40 و60 دولاراً للبرميل.

ووسط حال من الضبابية، رجحت وكالة “فيتش سولوشنز” وصول متوسط سعر خام “برنت” إلى 102 دولار هذا العام، ثم ينخفض إلى 95 دولاراً في 2023 ثم عند 85 دولاراً في 2026، وأشارت إلى أن تعديل توقعاتها لمتوسط سعر خام “برنت” هذا العام بالخفض بدلاً من تقديرها السابق البالغ 105 دولارات للبرميل يعكس التراجع في الأسعار المسجل خلال الأشهر الأخيرة وتراجعاً في معنويات السوق وتدهور بيئة الاقتصاد الكلي.

وذكرت أن إجراء “أوبك+” سيساعد في الحفاظ على حد أدنى للأسعار وترى احتمالية ارتفاع قصير المدى للأسعار خلال فصل الشتاء، في ظل ضيق أسواق الطاقة العالمية وتعزيز موسمي في الطلب ومزيد من التراجع بالصادرات الروسية.

المصدر _ اندبندت عربية.

قد يعجبك ايضا