الشيخ علي حسن الأغبري حين يكون الفقد مؤلما”… ……..

121

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر؛)) بقلم ….الشيخ عصام هزاع الصبيحي :

ثمة لحظات مضيئة تظل محفورة في الذاكرة ولا تبرحها، وهنا تحديداً يصبح الفقد مؤلماً….. وثقيلا، حين يكون لهولاء الذين ظلوا علامات مضيئة، هادية في زمنهم ومشعة في أزمنة لاحقة .

من بين هولاء يسطع إسم الشيخ علي حسن ثابت الاغبري رحمة الله وكيل محافظة لحج واحد مشائخ واعيان قبيلة الاغبرة ، أحد ى قبائل الصبيحة بمديرية المضاربة ورأس العارة بمحافظة لحج المعروفة بالعرة والابا ء والشموخ ، الذي اختطفته يد المنون في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 27 سبتمبر 2022 م ، بعد حياة حافلة بالعطاء والتضحية من اجل الوطن لتفقد قبيلة الاغبرة خاصة والصبيحة عامة بكل مديرياتها الثلاث طور الباحة وكرش والمضاربة وراس العارة بمخافظة لحج أحد شيوخها ورجالها البارزين الذي اتسم بالعطاء والتضحية من أجل الوطن . في كل المراحل

لقد أنذر الفقيد الشيخ علي حسن ثابت الاغبري رحمة الله حياته كلها في خدمة بلادة حيث يعتبر رحيله خسارة كبيرة للصبيحة خاصة وللوطن أجمع، خصوصاً بأنه كان يعتبر رمزاً وطنياً واجتماعياً عظيماً لوطنه عامة ولمناطق الصبيحة خاصه مبتعدا” عن اللهاث وراء الرفاة .

لقد كان الشيخ علي حسن الاغبري رحمة الله رحمة الأبرار شيخا ذو وجاه نافذة كبيرة بعرض وطول الوطن وله باع طويل في لم شمل الصبيحة وفي اصلاح ذات البين، وشيخا كريما ومناصرا للمظلوم، وليس هذا فقط بل كان شيخاً عرفه التاريخ بنضاله و شجاعته وتضحيتة من أجل الوطن، في كل المراحل وكان في مقدمة صفوف المقاومة الجنوبية المدافعة عن الجنوب في بداية غزو الحوثي الجنوب عام 2015،م ومنع دخول مليشيات الحوثي إلى الصبيحة و باب المندب وأصيب واسر وهو مقبلا”غير مدبر يدافع عن الوطن وضحى بخيرة رجالة واهلةاثناء الدفاع عن الجنوب من غزو الحوثي عام 2015م ، وظل دوماً في المقدمة كا أسد شرس يحمي وطنه . طيلة سنوات الحرب القائمة في بلدنا منذ نحو ثمانية اعوام لاول مرة في التاريخ وحتى مماتة ولم يثنية الاسر والمرض عن التضحية من اجل الوطن

رحم الله الشيخ الشجاع و المغوار الكبير علي حسن الاغبري، وعوضنا عن إخلاصه وصدقه وسماحته وكرمه وعدله، بمن سوف ينهلون من نبعه ويسيرون على دربه من بعدة، ورحم الله هذا الإنسان النبيل والعظيم وألهم أهله الصبر والسلوان …..

قد يعجبك ايضا