عاجل: الى المجلس الانتقالي الجنوبي ..

179

عدن الخبر
كتابات حرة

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب د..عبد الحكيم القياداتحاصل ..

احييكم تحية الانتصار واسلم عليكم وعلى شعبنا الجنوبي الصامد المرابط بتحية السلام والاسلام. اما بعد:

ان الحرب ليست معسكرات تسقط وخونة تفر واعلام ترفع وبيانات تصدر. ان عدو شعب الجنوب قذر لدرجة فقد عمليا معنى الانسانية. ان عدونا يستخدم كل الاسلحة معتمدا على التحريف في النص من ان الضرورات البتروليه تبيح المحضورات الانسانيه. وعليه فحربهم شامله ودفاعكم عسكري فقط. ياقياداتنا الباسلة: الكهرباء. الماء. الخدمات. الرواتب. الوظائف الهامة لحياة الناس من وثائق الى جوازات الى مشتقات نفطية الى مدارس وجامعات وشرط وامن كلها في صميم المعركة. لايجب. ولايجوز. ولايحتمل ان نتغنى باللنصر على الخونة وعصابات الفيد تنهش لحم الشعب ومدن كاملة لم تزل تحت سطوة عصابات منفلته وجماعات خوارج. كيف لشعبنا ان يتغنى باللنصر وهو بلا معاش ولا ماء. ولا كهرباء. ولا مشتقات نفطية ولا امان. تقولون انكم خرجتم للدفاع عن شعبكم من رصاص الخونة. ولعمري ان الماء والمعاش والكهرباء والخدمات والجوازات والامان هي اشد وقعا على الناس من الرصاص. انها تقتل شعبا كاملا. ان لم تتحركوا مع حلفائكم لسد الثغرات والحفاظ على شعبكم وقوته وكرامته. قد يرتد غضب الشعب الى صدوركم وهو مايخطط له الحقراء الساسة الانذال في شر اعيانا جميعا: في شرعية المنفى المدعومة بملايين الريالات والتي رحلت مع جميع اهلها الى ارقى بلدان الارض وتركت شعب يقاسي الموت كل لحظة وكل يوم ولسان حالها يقول: اما ان نحكمكم ونسرقكم ونستعبدكم او نموتكم بطيئا كل يوم وكل ساعة. اما تموتوا او تقبلوا ان نحكمكم.
ايها الانتقاليون: اجعلوا المعركة شامله. في التعليم والصحة والخدمات. اكسروا الاحتكارات من خلال فتح الميناء لابناء الجنوب لاستيراد كل شيء. نعم كل شيء. من المازوت الى اجهزةالحداثة والطعام والدواء. اكسروا الاحتكارات وسترون عواء المنوبوليات والديناصورات الجشعة. لاترتعشوا وتنددوا فهذا لم ولن يأتي اليكم بكرامة ومشتقات وغذاء ودواء. اسحبوا حثالات الاوغاد من مناصبها التي خانت منها شعبنا. هي معصوده اصلا. ولكن من العصده نصنع غذاءلللشعب. ايها الانتقاليون: انكم كل مرة تستهدفون القشور: معاشيق وبضعة معسكرات. ولكن لاتتابعون التنظيف الشامل والتأمين الشامل والتطبيع الشامل والبناء الشامل. انكم تتوقفون عند الحلول العسكرية ولا تبلغون اهداف الناس في حياة كريمة. عليكم جمع العقول المدنية والزج بها في صميم معركة البناء والانسان. إن تقرؤا فقد كتبنا. وان تسمعوا فقد بلغنا. اننا منكم ومثلكم نحب الجنوب وشعبه. ولقد آثرنا ان نقول لكم مالم تودون سماعه. كان الله بعون شعب الجنوب الصامد الصابر.

…..
د. عبد الحكيم الحاصل
سبتمبر. ٢٠١٩ ولاية
نيويورك الأمريكية

قد يعجبك ايضا