ملف السلام في اليمن وشخصية بحجم الرئيس علي ناصر محمد..

90

عدن الخبر
كتابات حرة

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب عبدالكريم سالم السعدي :

تؤكد المؤشرات أن الرئيس الأسبق لليمن علي ناصر محمد هو رجل المرحلة القادمة في اليمن ، فالرجل الذي احتفظ بمواقفه الوطنية الثابتة طوال المراحل السابقة ، والذي تبنى خطاب السلام في اليمن ورفع مطالب وقف الحرب والدعوة إلى الحوار السياسي بين أطراف الصراع المحلية والاقليمية منذ الوهلة الأولى ، والذي استطاع ان يُبقي على علاقاته وتواصلاته مع كافة الأطراف المحلية والإقليمية والدولية هو وحده من يستطيع أن يقود دفة عملية السلام في اليمن إلى بر الأمان.

لا يمكن لتحقيق السلام في اليمن الاعتماد على أطراف وقوى وشخصيات رهنت مواقفها وقرارها لمشاريع الخارج الإقليمي والدولي ، وتصارعت لنصرة مشاريع الخارج على حساب سيادة الداخل ، واصبحت جزء من المشكلة وليست جزء من الحل ، وسيستمر الصراع إلى ما لا نهاية في حالة محاولة فرض أمر واقع يعتمد على الاستقواء بالمال والسلاح الإقليمي ويتجاوز ضرورات التوافق الوطني.

في اللقاء الأخير الذي جمع الرئيس ناصر والسفير الروسي في القاهرة والذي حضره المناضل محمد علي احمد والدكتور حسين الفضلي المستشار السياسي للرئيس ناصر تحددت الكثير من معالم المرحلة القادمة في اليمن وسيكون لهذا اللقاء مابعده ، وستشهد الساحة اليمنية تحولات كبيرة باتجاه مشاريع السلام ووقف الحرب ودعم لغة الحوار اليمني .

عبدالكريم سالم السعدي..

قد يعجبك ايضا