الخنجر المسموم في تاريخ الجنوب

93

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب – معين الصبيحي :

كلنا يتذكر أنه مع بداية تحقيق الوحدة اليمنية الأكذوبة دفع الجنوب بقواته العسكرية ومعها أضخم ترسانته القتالية والحربية إلى صنعاء والتي صار يمتلكها الشمال فيما بعد واكتسح بها الجنوب وحاول طمس تاريخه وهويته.
واليوم يعاود الشمال تكرار إنتاج تلك المسرحية ولكن بتقنيات أحدث وأساليب أكثر مكرا مستعينين بمخرجين عالميين وإقليميين أضافوا لهم إلى النص السابق سيناريو الدمج والهيكلة التي هي نسخة طبق الأصل لتكرار نفس التجربة التسعينية وذلك اليوم المشئوم الذي تم فيه إنزال علم دولة عظيمة بكل أركانها وقواتها ونظامها وقانونها لصالح عصابة قبلية تسترت خلف ستار الدولة بعد اغتيال الشهيد إبراهيم الحمدي وبذات الخنجر المسموم ذاك يراد طعن الجنوب اليوم .

إن ما ما أطلق عليها بعملية هيكلة ودمج القوات الجنوبية مع القوات اليمنية تحت قيادة المجلس الرئاسي ليست إلا نهاية الجنوب الوشيكة القاضية على آخر رمق من كيان الجنوب الممزق منذ العام 90 .
وهو ما نود أن نلفت إليه الجنوبيين التنبه له وعدم الوقوع في فخ الهيكلة والدمج المفخخ والخطير الذي يستهدف القضاء على قوات الجنوب التي مثلت سياجا منيعا للجنوب وأرعبت القوى الشمالية في الداخل والخارج وبات من الضرورة اليوم أكثر من أي وقت مضى الحفاظ على القوات الجنوبية التي كانت درعا واقيا لهوية الجنوب وانتصاراته التي حققها خلال وقت قصير .
وعليه فإننا نشد على أيدي قيادتنا في المجلس الانتقالي وكل الرموز الوطنية الجنوبية وأفراد المجتمع الجنوبي ونحذرهم من التهاون والتراخي أمام مخطط استنزاف ما تبقى من قوات الجنوب بخدعة تجنيد أبناء الجنوب من قبل المدعو طارق عفاش باسم ألوية اليمن السعيد باستخدام أدوات تنتمي للجنوب تأتمر بشريعة الأعداء في محاولة لاستغلال الشباب الجنوبي و ظروفهم المعيشية والاقتصادية القاسية واغرائهم بمرتب الألفين الريال السعودي التي هي بمثابة طعم لاستدراجهم والدفع بهم لمحرقة الحوثي الذي هو من صناعة قوى خارجية تدعي محاربته ولاتنوي التخلص منه.

فهل من واع يتدارك الخطر ويحث الجنوبيين على تدارك أنفسهم وإيقاف الإنهيار الأخير للجنوب الذي نرى فيه موتا محققا للقضية الجنوبية إن تحقق ستدفن معه دولة الجنوب إلى الأبد وحينها لن يكون هناك وقت للعزاء على مجد أضاعه أبناء الجنوب من أيديهم وعندها يكون قد فات الأوان على الندم ..

قد يعجبك ايضا