شكر ووعد وحزن ورسالة لبريطانيا وللعالم.. شاهد الخطاب الكامل للملك تشارلز الثالث

123

عدن الخبر
عربية ودولية

صحيفة ((عدن الخبر)) CNN :

ألقى الملك تشارلز الثالث أول خطاب عام له بصفته ملك بريطانيا، بعد يوم واحد فقط من توليه العرش إثر وفاة والدته الملكة إليزابيث الثانية، نستعرضه لكم فيما يلي:

الملك تشارلز الثالث: أتحدث إليكم اليوم بمشاعر حزن عميق. طوال حياتها، كانت جلالة الملكة – والدتي الحبيبة – مصدر إلهام ومثالا لي ولجميع أفراد عائلتي، ونحن مدينون لها بأعمق المشاعر التي يمكن أن تدين بها أي أسرة لأمها، لحبها وعاطفتها وإرشادها وفهمها ومثلها الذي يحتذى به. قضت الملكة اليزابيث حياتها بشكل جيد. وعد بمصير حافظت عليه. نحزن عليها بشدة إثر وفاتها. أجدد لكم جميعًا هذا الوعد بالخدمة مدى الحياة اليوم.

إلى جانب الحزن الشخصي الذي يشعر به جميع أفراد عائلتي، نشارك أيضًا العديد منكم في المملكة المتحدة، في جميع البلدان التي كانت فيها الملكة رأس الدولة، وفي دول الكومنولث، وفي جميع أنحاء العالم، شعورًا عميقًا بالامتنان لأكثر من سبعين عامًا، خدمت خلالها والدتي، بصفتها ملكة، شعوب العديد من الدول.

في عام 1947، في عيد ميلادها الحادي والعشرين، تعهدت في بث من كيب تاون إلى الكومنولث بتكريس حياتها، سواء كانت قصيرة أو طويلة، لخدمة شعوبها. كان هذا أكثر من مجرد وعد، لقد كان التزامًا شخصيًا عميقًا حدد حياتها كلها. لقد قدمت تضحيات من أجل الواجب. لم يتزعزع تفانيها كملكة، في أوقات التغيير والتقدم، وأوقات الفرح والاحتفال، وأوقات الحزن والضياع. في مسيرة خدمتها، رأينا ذلك الحب الراسخ للتقاليد، جنبًا إلى جنب مع ذلك الاحتضان الجريء للتقدم، مما يجعلنا أمة عظيمة.

المودة والإعجاب والاحترام الذين نشرتهم أصبحوا السمة المميزة لعهدها. وكما يمكن لكل فرد من أفراد عائلتي أن يشهد، فقد جمعت هذه الصفات مع الدفء والفكاهة والقدرة على رؤية الأفضل دائمًا لدى الناس. أحيي ذكرى أمي وأكرم حياتها في الخدمة. أعلم أن موتها يجلب حزنًا كبيرًا لكثير منكم وأنا أشارككم جميعًا هذا الشعور بالخسارة بشكل لا يمكن قياسه.

عندما اعتلت الملكة العرش، كانت بريطانيا والعالم لا يزالان يتعاملان مع الحرمان وعواقب الحرب العالمية الثانية، ولا يزالان يعيشان وفقًا لتقاليد الأزمنة السابقة. خلال السبعين عامًا الماضية، رأينا مجتمعنا يصبح واحدًا يحتضن العديد من الثقافات والأديان. مؤسسات الدولة تغيرت بدورها. ولكن، من خلال جميع التغييرات والتحديات، ازدهرت أمتنا وعائلة العوالم الأوسع – التي أعتز بمواهبها وتقاليدها وإنجازاتها- ظلت قيمنا ثابتة ويجب أن تظل كذلك.

ويبقى دور وواجبات الملكية كذلك، كما هو الحال مع علاقة الملك الخاصة ومسؤوليته تجاه كنيسة إنجلترا، الكنيسة التي يترسخ فيها إيماني بعمق. في هذا الإيمان – والقيم التي يلهمها – نشأت على احترام الإحساس بالواجب تجاه الآخرين، ولاحترام التقاليد والحريات والمسؤوليات الثمينة لتاريخنا الفريد ونظامنا البرلماني الحكومي.

كما فعلت الملكة بنفسها بمثل هذا التفاني الذي لا يتزعزع، أتعهد الآن أيضًا رسميًا، طوال الوقت المتبقي الذي يمنحه لي الله، بالتمسك بالمبادئ الدستورية في قلب أمتنا. وأينما كنت تعيش في المملكة المتحدة، أو في العوالم والأقاليم في جميع أنحاء العالم (التابعة للتاج الملكي)، ومهما كانت خلفيتك أو معتقداتك، سأسعى لخدمتك بإخلاص واحترام وحب، كما فعلت طوال حياتي.

ستتغير حياتي بالطبع عندما أتحمل مسؤولياتي الجديدة. لم يعد من الممكن بالنسبة لي أن أعطي الكثير من وقتي وطاقاتي للجمعيات الخيرية والقضايا التي أهتم بها بشدة. لكنني أعلم أن هذا العمل المهم سيستمر في أيدي الآخرين الموثوق بهم.

هذا أيضًا وقت تغيير لعائلتي. أستند على مساعدة زوجتي الحبيبة كاميلا. تقديراً لخدمتها العامة المخلصة منذ زواجنا قبل 17 عامًا، تصبح ملكتي القرينة. أعلم أنها ستجلب لمطالب دورها الجديد التفاني الثابت للواجب والذي أصبحت أعتمد عليه كثيرًا. بصفته وريثًا لي، يتقلد وليام الآن الألقاب الاسكتلندية التي كانت تعني الكثير بالنسبة لي. يخلفني بكونه دوق كورنوال ويتولى مسؤوليات دوقية كورنوال التي توليتها لأكثر من 5 عقود. اليوم، أنا فخور بأن أسميه أمير ويلز، “تيسوغ كيمري” (باللغة الويلزية)، البلد الذي تشرفت بشدة بتحمل لقبه خلال الكثير من حياتي وواجبي. مع كاثرين إلى جانبه، سيواصل أمير وأميرة ويلز الجديدان، كما أعلم، إلهام وقيادة محادثاتنا الوطنية، مما يساعد على نقل الهامش إلى المركز حيث يمكن تقديم المساعدة الحيوية. أريد أيضًا أن أعبر عن حبي لهاري وميغان بينما يواصلان بناء حياتهما في الخارج.

في غضون ما يزيد قليلًا عن أسبوع، سوف نجتمع كأمة، كدول كومنولث، بل كمجتمع عالمي، لدفن والدتي الحبيبة. في حزننا، دعونا نتذكر ونستمد القوة من نور مثالها. نيابة عن جميع أفراد عائلتي، لا يسعني إلا أن أقدم خالص الشكر الصادق على تعازيكم ودعمكم. إنها تعني لي أكثر مما يمكنني التعبير عنه. ولأمي العزيزة، عندما تبدأ رحلتك العظيمة الأخيرة للانضمام إلى أبي العزيز الراحل، أريد ببساطة أن أقول هذا: شكرًا لك. شكرًا لك على حبك وتفانيك لعائلتنا ولأسرة الأمم التي خدمتها بجد طوال هذه السنوات. ولتصحبك أصوات الملائكة إلى مثواك الأخير..

CNN _ المصدر

قد يعجبك ايضا