صخرة شماعة الإصلاح

184

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب عادل العزاني ابو بيان :

حقد دفين شارف على الثمانية أعوام تمارسه دول التحالف وفي مقدمتهم دويلة الامارات.. لايمكن أن نقول عنهم يمارسون هذه الأحقاد على اغبياء من قيادة الانتقالي ونشطائهم السياسيين بأقلامهم الاعلاميه المأجوره والرخيصه ابدا ليس اغبياء وانما خونه حقيقيين وليس كما يبرر تكتكه وهكذا سيأتي الجنوب .. وانما خونه بدرجه أولى مع سبق الاصرار..
وبالمقابل لم نجد الرئيس هادي ذكي كيف يتعامل مع اقزام دول التحالف ولم يستخدم قوة عصاه في كذا أمور ولم يستخدم الذكاءالسياسي واللين وانما استخدم اسلوب الانبطاح إن لم يكن يودي دور الخيانه ولكن يشرف لكن دعنا نقول حتى الآن فيه غباء مفرط كذلك لم نجد من قيادات الشرعيه بعد النصر من هو عاقل ومخظرم ..لم نرى الا جنان وردود فعل وهرجله دون مراعاة مصالح الشعب وخيرات الجنوب …
صنفني كما تريد ايها القارى الجنوبي صنفني عنصري مناطقي اخونجي ارهابي وعددت ماشئت من تهم لكنها الحقيقه اقرائها غصبا عنك لاني وغيري من الجرحى الصادقين نتكلم عن وطن وانت وغيرك أمامنا حشره قزم فحين نتكلم عن وطن لانخشى مخلوق دفعنا فيه دمائنا واجسادنا بكل فخر وسخاء ولا يستطيع أن يزايد علينا اي مخلوق في هذا الكون..
ولك أن تحصي المواقف منذوا نصر عدن في أولى ايام العيد في 2016/7م
كم انفجارات ؟؟؟
منذوا انفجار المحافظ جعفر والفيلا التي في الانشأات في خورمكسر والصولبان اثناءدفع مرتبات الجنود واحصي مابينهم إلى انفجاري المطار عند وصول الحكومه والآخر والى انفجارالمحافظ والتربيه …
ناهيك عن السطو المسلح للبنوك والاغتيالات منذوا اغتيال الشيخ الراوي والادريسي واحمد سيف ومنير أبو اليمامه وعدد مابينهم الى اغتيال ثابت جواس؟؟؟
ناهيك عن الحروب منذوا الحرب الدراميه للقاعده في المنصوره بعد النصر مباشره (بتاع الزنجي ووائل زفت) إلى حرب اعلان النفير وعدد واحصي مابينهم …

وفي كل اغتيال وسطو وانفجار خلال تلك الثمانية الأعوام يتم الشغل على شماعة الإصلاح ولم نرى إصلاحي قدم للمحاكمه أو شنق بارتكابه تلك الجرائم الشنيعه لم نرى المحاكمات والاتهامات والقتل والنفي من البلاد والمحاربه والسجن والتعذيب والتهميش الا للشرفاء ومن يقفوا ضد التحالف وبالذات دولة العرب الإسرائيليه الاماراتيه ولك أن تحصي من اغتيل ومن عذب وسجن ومن نفي ومن همش ومن حورب…
رغم أن الرجل النزيه والوطني الشريف نايف البكري قدم استقالته بالمكتوب إلا أنه في شماعة الإصلاح حتى اليوم والرجل الصادق والحكيم بن عديو عمل لشبوه مالم يعمله رئيس ولا دوله على مدى التاريخ الا أنه إصلاحي ولم يشفع له هذا الإنجاز …
اليوم شماعة الإصلاح لازالت تشتغل في شبوه مع المنتقم ابن الوزير بمساعدة الخونه ومن يحسم الأمر لهم من أسيادهم بالطيران …

أشلاء زاجزاء من لحم بشر تتطاير في السماء وعلى الارصفه والشوارع والرمال من جنود وأطفال ونساء من الجنوبيين وبالأمس في العلم ولم يبكي لا خائن ولا غبي على أبناء جلدته ولم يرحموا بكاء وعويل الأمهات الثكالى ولا حزن قلوب الآباء ودمعات الاطفال على آبائهم وأبنائهم
لم يستفيدوا من الضحايا التي زهقت بل أصبح دم الجنوبي للجنوبي مشرعن وحلال وبكل فخر والفرحه تملأ عين القاتل الجنوبي لأخيه القتيل الجنوبي وباسم شماعة الإصلاح …
طيب ياخونه وياغيياء طالما وأن حزب الإصلاح خطير الى هذا الحد ولم تقدر دويلات التأمر على حربه وكشف جرائمه وهذا السؤال يوجه للخونه والاغبياء ..

لماذا لم يتم إنهاء هذا الحزب من المكونات في اليمن بقرار وإبادة مقراته ويعدم من يمارس نشاط هذا الحزب؟؟؟
لاداعي ان اقول لكم فكروا في هذا السؤال لانكم اصلا خونه ومحبين أن يبقى هذا الحزب كشماعه لتمرير مصالح اسيادتكم ..

والبقية تأتي..
*✍️العقيد عادل العزاني*
*ابوبيان*

قد يعجبك ايضا