رســالــة اعـتـذار الــى اهـالــي عـــدن

159

عدن الخبر
مقالات

صحيفة؛ ((عدن الخبر)) كتب علي عمر الهيج :

ِ
*الجوع يمشي* *عاريآ*
*بين* *الجميع* *ولا* *يلام*

*والنفط* *يملاء* *ارضنا*
*والناس* *تبحث* *عن* *طعام*

الى اهلي.. الى كل الاحبه..
الى تلك الاحياء البسيطه والجميله التي يقطنها خليط من كل محافظات البلاد..
الى اساتذتي الكبار ومعلماتنا الفاضلات الذين نهلنا منهم اولى حصص الدرس وكتابة الحرف وتلقي العلم والتربيه واشاعة الخير ونبذ العنصريه والتعايش والسلام…

الى بحار وشواطئ وقلاع وحصون ومقاهي وحارات واحياء هذه المدينه المتفرده في الجمال..
الى كل ذرة وبقعه كانت لنا فيها لقائات مسائيه للسمر والفرح ونحن ملائكه نحتضن اعظم واجمل عالم حبي للسلام

الى عدن واهلها..
يوما ما حملنا امنياتنا الورديه بإن تتبدل هذه الاوضاع المعيشه القاسيه والمزعجه الى اوضاع تبعث السرور والبهجه في نفوس الناس..

ثم حملنا امنياتنا الى سقوف وآفاق وفضائات اعلى لنعانق فيها مدينه مزدهره وقد انتفضت من برامج البؤس والخراب وعطال كهربائي مزمن وشحه في المياه ومؤسسات تسطع بالفساد والفوضى وبنيه تحتيه محطمه..

انا آسف..
اعتذر من كل قلبي فأنتم شعب جميل ونظيف وعفيف ولطيف تستحقون والله حياه افضل بكثير من مجرد حياه تم اختزالها في ظلام وجوع وغلاء وصراعات ومظاهر مسلحه ومواصلات مجنونة الاجره وطوابير للمشتقات وطرق مكسره ومدينه تكتظ بالبنادق وشباب يتم تفجيرهم على قارعة الطرقات والمطارات ومتقاعدون كبار السن يتساقطون على ابواب البريد طلبا لريالات قليله جدا

عرفنا عن عدن مع كل فجر وهي تحتسي ثوبها الوردي الساحر لتذهب في رحله يوميه للحب والعفه والذوق والجمال ثم توزع الورود واغصان السلام فيستقبلها الناس في المدارس والموسسات وشواطئ السحر والطرقات ومن فوق السقوف والعمارات يهلل اهالي بالمدينه ويؤشرون بيديهم فتنطلق الجموع طلابا واساتذه ومزارعين وصيادين واطباء وجنود فتشاهد اجمل لوحه للجمال والتمدن والمحبه..

انا آسف شديد الأسف حيال هذا التردي المعيشي والمدني والحضاري الغريب على مجتمعنا وهويتنا وايقاعنا المعيشي المنضبط الذي لم يسبق له مثيل قط وكأنه زحف متعمد يستهدف تمزيق ارض لم تؤذي احد يوما بل كانت ملتقى اكبر كرنفالات الحب والسلام

لقد سطرنا الاف الصفحات على صدر صاحبة الجلاله والمنتديات واللقائات قلنا فيها ان عدن واهلها وحيدون وسط زحف هائل من الغجر المتربصين والحاقدين ودول خارجيه ونخب وجيوش وحمران العيون جميعهم لا يعطون اي اهميه لاهلنا في عدن..

انا اسف ان الجميع لا يصغون لأحد ولا يشاهدون غير مصالحهم..
اعتذر ان قصرت في شي من اجل مصلحة اهلنا..
وافيدكم اننا بمحبتنا لعدن واهلها وحين نكتب من اجل تزهو وتتبدل حياتنا فقد حشرونا من يوزعون صكوك الوطنيه في فصيلة الكافرين الحاقدين على عدن واننا عملاء مع الارهابيين..
يا الاهي كم هذا قاسي وهمجي وعنيف وغير آدمي..
لقد تبدلت اخلاق “`كثير“` من الرجال فصارت العطور الجميله نتنه وكريهه وصارت عطور وروائح الجذام والكراهيه هي اجمل عطور يتعطرون بها..

انا اسف انهم البسو عدن ردائا لا يشبهها وليس على مقاسها فقلبو كل شي ..

احبتي..
هكذا هم الطغاه يزمجرون ويظلمون ولا يستفيقون الا وقد صارو خارج المشهد..
انتم اناس رائعون طيبون اهل دين وخلق.. علمتكم مدينتكم روائع الاخلاق وحسن الاستضافه وقبول الجميع وقوة الصبر والعلم والتمدن واعلمو ان الله مع الصابرين وان غد لناظره قريب..

احبتي..
لن يطول عهد الخضوع والجوع..
ف لله آياته واحكامه المفاجئه..
ولله الأمر من قبل ومن بعد

عـلـي الـهـيج

قد يعجبك ايضا