“سفن حربية أميركية” و”انتشار صيني”.. ماذا يحدث حقا في مضيق تايوان؟

97

عدن الخبر
عربية ودولية

صحيفة (عدن الخبر) وكالات :

مع إعلان الصين تدريبات عسكرية قبل زيارة مزمعة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى جزيرة تايوان، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يُظهر سفناً حربيةً أميركية هناك.

لكنّ هذا الفيديو في الحقيقة منشور قبل أكثر من سنة.

ويظهر في الفيديو ما يبدو أنها قطع من أسطول بحريّ تحلّق فوقها أسراب من طائرات حربيّة.

وجاء في التعليقات المرافقة “استعراض البحرية الأميركية قرب جزيرة تايوان”.

ويأتي ظهور هذا المنشور بعد إعلان الصين قبل أيام أنها ستجري تدريبات عسكريّة، السبت الماضي، في مضيق تايوان، في خطوة تسبق زيارة بيلوسي غير المؤكدة إلى تايوان.

وتعتبر الصين تايوان، الجزيرة البالغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، جزءاً من أراضيها وتهدف إلى إعادة توحيدها مع البرّ الصيني، من غير أن تستبعد استخدام القوة من أجل ذلك.

وتعارض بكين أي مبادرة من شأنها إعطاء السلطات التايوانية شرعية دولية وأي تواصل رسمي بين تايوان ودول أخرى، وهي بالتالي تعارض زيارة نانسي بيلوسي.

ومع أن مسؤولين أميركيين يزورون بانتظام تايوان التي يفصلها شريط ضيق من المياه عن برّ الصين الرئيسي، ترى بكين أن زيارة بيلوسي ستشكل استفزازاً كبيراً.

لقطات متداولة ليست جديدة
وفي هذا السياق أعلنت السلطات الصينية المشرفة على الأمن البحري تنظيم “مناورات عسكرية” السبت قبالة سواحل جزيرة بينغتان في إقليم فوجيان (شرق) الواقع قبالة تايوان.

وفي هذا السياق أيضاً ظهر الفيديو الذي قيل إنه للبحرية الأميركية قرب جزيرة تايوان.

إلا أن هذا الفيديو قديم، فقد أظهر التفتيش عنه على محرّكات البحث أنه منشور في أبريل من العام 2021 على موقع تيك توك.

ونُشر هذا الفيديو على أنه للبحرية الأميركية، ولم يتسنّ لفريق فرانس برس التثبّت من ملابساته أو حقيقته.

لكن مجرّد نشهره قبل عام ينفي أن يكون مصوّراً في الأيام الماضية، مثلما ادّعت المنشورات المضلّلة.

انتشار صيني؟
من جهة أخرى تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً ادعوا أنها لانتشار الجيش الصيني بحراً وجواً في المضيق. إلا أنّ الصور قديمة ولا علاقة لها أيضا بالتطوّرات السياسيّة الأخيرة بين بكين وواشنطن.

يضمّ المنشور أربع صور لسفن وطائرات حربيّة في البحر. وعلّق ناشروها بالقول “صور حصريّة لانتشار الجيش الصينيّ بحراً وجواً في مضيق تايوان”.

لكنّ الصور المتداولة في المنشورات قديمة، منشورة عام 2018 ولا علاقة لها بكلّ هذه التطوّرات.

فالصورة الأولى وزّعتها وكالة فرانس برس في 12 أبريل 2018 وهي تظهر سفناً وطائرات وغواصات ومقاتلات وحاملة الطائرات لياونينغ الصينيّة خلال جولة تفقديّة للرئيس الصيني شي جينبينغ لسلاح البحر الصينيّ في بحر الصين الجنوبي.

والصورة الثانية وزّعتها الوكالة في 15 أبريل 2018 وهي لمقاتلات J15 على متن حاملة الطائرات لياونينغ خلال تدريبات في بحر الصين الشرقيّ.

والصورة الثالثة منشورة ضمن تقرير لوكالة رويترز عن التدريبات العسكريّة في بحر الصين الشرقيّ في أبريل 2018.

أما الصورة الرابعة والأخيرة فوزّعتها وكالة فرانس برس في 11 مايو 2018 وهي لمقاتلتين صينيّتين خلال تدريب فوق تايوان.

قد يعجبك ايضا