المستديرة والراية اليمنية

77

عدن الخبر
مقالات

صحيفة (عدن الخبر) مقال لـ: حسين البهام

وانا أشاهد مباراة منتخبنا الوطني للشباب وهو يخوض معركته المصيرية أمام منتخب الإمارات العربية شد إنتباهي الجمهور اليمني وهو يهتف بالروح بالدم نفديك يا يمن، وراية اليمن خفاقة تعلو المدرجات وفوق رؤوس الصبية والشباب. إنها لوحة يعجز اللسان عن التعبير عنها.

إن اللوحة الجميلة التي رسمها الجمهور هي رسالة واضحة لمن يدعي ويعمل على تمزيق وحدة وتراب اليمن لقد استطاع هذا الجمهور المقهور الذي يعاني ويلات العذاب من الحرب الغاشمة علية بسبب تصارع القوى الإقليمية على خيرات بلاده أن يوصل رسالته عبر الشاشات للعالم أجمع بأن الشعب موحد وأن العنصرية مرفوضة و لا توجد إلا في نفوس الضعفاء من الحكام والمسؤولين الذي يبحثون عن الإرتزاق على حساب وحدة الشعب وضميره الحي ..

ومن هنا ومن هذا المنبر الحر نقول للمنتخب والشعب اليمني وعلى رأسهم رئيس اتحاد كرة القدم الف مبروك الفوز لكم ولنا ولكل وطني حر.

كنت أتمنى من بعض الأقلام المأجورة أن تقول كلمة ولو مبروك للمنتخب اليمني، لكن مع الأسف الشديد وكأن تلك الأقلام كانت تنتظر خسارة المنتخب لتسن سكاكينها ضد رئيس الاتحاد اليمني الشيخ أحمد صالح العيسي.

اليوم استطاع العيسي أن يجعل تلك الألسنة خرساء غير قادرة حتى على أن تنطق كلمة مبروك منتخبنا، فأين انتم من الرياضة وهل وصل الحال بكم إلا هذا الحد من الحقد والكراهية لكل ماهو جميل يصنع في وطننا. فالرياضة فوز وخسارة الرياضة فن وأخلاق فأين ذهبت اخلاقكم.

قد يعجبك ايضا