سهيم الميني يكتب : عهد الرجال للرجاء هكذا تعاهد الأوفياء محمود/ وفيصل/ وناصر .

285

عدن الخبر
كتابات حرة

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب أ. سهيم الميني :

صورة تجمع بين كلا من معالي الوزير اللواء الركن / محمود الصبيحي واللواء الركن/ فيصل رجب فك الله اسرهم وجميع الأسرى في سجون أنصار الله الحوثيين .

لقد شدني الإنتباه لهذه الصورة والتي تحكي اكثر من معنى و مغزى بل انها تتحدث عن ماضي وتاريخ ومستقبل الوفاء والعهد بين الرجال الأوفياء الذين كان لهم موقفا موحدا في مواجهة الحوثيين ومن يناصرهم موقفا لارجعة فيه ابتدأ من يوم تولي فخامة الرئيس المشير/ هادي حفظ الله السلطة وتحمل المسؤولية الوطنية، مرورا بحرب محافظة أبين – 2012 م وانتخابات الرئاسة ومؤتمر الحوار الوطني الشامل وانهيار منظومة السلطة في اليمن في نهاية العام – 2014 م ووصول قوات اللجان الشعبية محافظة ابين إلى عدن بقيادة المناضل عبداللطيف السيد و النمي والحوشبي والشينيني وكل الابطال من قيادات اللجان الشعبية محافظة ابين ولحقت بهم قوافل بني هلال محافظة شبوة ، وخروج فخامة الرئيس المشير هادي حفظ الله الاخير من صنعاء إلى العاصمة / عدن – 2015 م واعلان / عدن عاصمة الدولة واشهار تحالف دعم الشرعية لدول مجلس التعاون الخليجي، يصادفه تقدم جحافل الحوثيين صوب /عدن والمحافظات الجنوبية 2015م ومغادرة فخامته / عدن صوب أبين شبوة حضرموت المهرة مسقط عُمان وظهور نواة المقاومة البطلة في المسيمير الحواشب بقيادة الشهيد منجستو رحمه الله وتحولت عدن إلى حقل الكفاح حيث ظهر لنا تنوعا سكانيا معدن بطبيعة عدن، ترابها وشموخ جبالها وبحرها، وهم من كل الأصول والجنسيات والعروق والنقايل ومن كل المحافظات الجنوبية عدن ولحج وأبين وشبوة والضالع ويافع وردفان والحواشب والصبيحة وحضرموت والمهرة .

لقد تعاهد الرجال الأوفياء محمود وفيصل وناصر وجعفر وعبداللطيف وآخرون أمام الله تم أمام للوطن والشعب و مع ولي الأمر وميزان العدل فخامة الرئيس المشير/ عبدربه منصور هادي حفظة في الدفاع بكل ماهوا متاح العاصمة/ عدن وعمقها الاستراتيجي من باب المندب الصبيحة إلى كرش الى الضالع إلى أبين .

قد يعجبك ايضا