عدن تشهد مؤتمر يحدد إستراتيجية الحركة النسوية في كافة المجالات (صور)

73

عدن الخبر
اخبار عدن

صحيفة (عدن الخبر) عدن/صقرالعقربي :

أفتتح الدكتور/محمد حمود أحمد مديرعام مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل صباح اليوم بعدن أعمال مؤتمر عرض ومناقشة إستراتيجية الحركة النسوية
الذي نفدته مؤسسة وجود للأمن الإنساني بالتعاون مع رابطة النساء الدولية للسلام والحريات برعاية الدكتور/محمد سعيد الزوعري وزير الشؤون الإجتماعية والعمل ومشاركه عدد كبير من النساء من المحافظات الجنوبية المحررة والمكونات الحزبية إضافة الى بعض الشخصيات المؤسسه للحركة النسوية .

وخلال الإفتتاح رحب الدكتور/ محمد حمود أحمد مديرعام مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل بعدن المؤتمر بكافة المشاركات..مؤكداً سعيه للمساهمة في إعادة إحياء النشاطات والحركات النسوية وإستراتيجيتها وإنشاء برامج متكاملة للكثير من النشاطات الخاصة بالمرأة والتي كانت تفتخر فيها بعدن من خلال الحركة النسوية دوناً عن المحافظات الأخرى ..مشيراً إلى أن كل ذلك قد تراجع بسبب ظروف الحرب وعدم إستقرار الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية ..وقال: نحن الأن بصدد إعادة إحياء تلك النشاطات و إعطاء المرأة مكانتها ودورها المرموق الذي كانت دائماً تحتله.

من جانبها أشارت الأستاذة/ مها عوض رئيس مؤسسة وجود للأمن الإنساني أن هذا المؤتمر ينعقد لعرض ومناقشة إستراتيجية الحركة النسوية التي تم إعدادها بمشاركة المعنيين والمعنيات بالمنظمات النسوية و المجموعات والأفراد لتصبح مرجعية تنظيمية للعمل النسوي.

فيما أوضح الأستاذ/ قاسم داؤد علي رئيس مركز عدن للرصد والدراسات أن هذا المؤتمر هو نوعي ومتمثل في مناقشة رؤية إستراتيجية للحركة النسوية التي تشمل الفئات والجماعات والمنظمات والمكونات الداعمة لتطلعات المرأة بشكل عام في ظل الظروف الراهنة لتأسيس مجتمع مبني على العدالة والمساواة وإحترام كرامة الإنسان وحقوقه.

لافتاً أنه لأول مرة تبادر مجموعات بطرح رؤية إستراتيجية تتضمن تفعيل دور المرأة وتوحيد الحركة النسوية من كافة المكونات ومناصرتها ..مؤكداً أن تفعيل الدور النسوي هو إنتصار للمجتمع كله وللمستقبل كون المرأة هي العنصر الأكثر إخلاص في السلام والعدالة والمدنية والتنمية وهذه هي متطلبات المرحلة القادمة في بلدنا الحبيب وهي مبادرة تستحق الثناء والتقدير في ظل العجز المؤسسي والحكومي.

وتخلل المؤتمر إستعراض ومناقشة الجزء الأول من إستراتيجية الحركة النسوية والهيكلية المعنية لها .

وبعد نقاش مستفيض خرج المؤتمر بعدد من الإستخلاصات التي أجمعت على ضرورة تفعيل دور المرأة وإشراكها في كافة المجالات ضمن الإستراتيجية المحددة.

الجدير ذكره أن هذا المؤتمر يأتي لتغيير الوعي السائد عن النشاط النسوي للمنظمات والمجموعات النسوية ووضع إطار مرجعي نهضوي للحركة النسوية يجسد مضامينها الفكرية وأشكالها التنظيمية وتأثيراتها المجتمعية وفق أسس علاقات الشراكة في التنسيق والتعاون والتكامل.

قد يعجبك ايضا