قتل الجنوب ولم يبق نبض في شارعه أو شرايينه… ،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،

89

عدن الخبر
مقالات

وماتت احلام الصادقين ولم يبق الا صهيل خيول الخونه
وأجراس الارتزاق والنخاسه
..

ذهبت احلام كنا نعتزي بها وطمست اهدافآ ضحينا لأجلها بالروح والمال والعمر ايضآ.

ولم يبق من خيول فرساننا الا البغال ومن سيوفنا الا سكاكين الغدر …

حتى العزة والكرامه أصبحت اغنيه قديمه ملننا سماعها ،،،
وعلمنا أصبح شبيه بالفنانه ام كلثوم غنت للحب طول عمرها ولم تتزوج ..

اختطفت الأحلام وغدرت الاماني واستبيحة المباداء
واصبح الشعب الجنوبي في حكم الممات السريري لا يستطيع رفع صوت من أجل حياته ،،
وليس من أجل الكرامه ،،،

تموت الناس كالفئران جوعآ وعياء ولا نرى الا اجسادها الهالكه على نواصي الشوارع
شعب ليس لديه المقدره ان يستنكر موته ،،

وحاكم لن يستطيع أن يملك مايقوله …

فحلت لعنه العار على الحاكم والمحكوم …

إلى شعب الجنوب بالأخص اقدم اعتذاري نيابتآ عن عزرائيل فقد أردتم العاجله فعجل الله بموتكم
على يد قيادة لا تمتلك حشمة وجهها ولا ستر عورتها .

خونه باعوكم وباعوا كرامتهم من أجل بطونهم،،،

فوصل تطاول المتطاولين حقوق كل مواطن بالمواطنه والانتماء ،،،

وشرد كل شريف من وطنه ومن يحب الخير لكم ولوطنكم قيل له انت بلسني أو إصلاحي أو بياع فذهب الكريم والصادق والوطني ولم يبق الا بايعي الوطن بدعم إماراتي سعودي ،،،

تاجروا بالجسم الجنوبي واعضائه واطعموا لسانه للكلاب …

فأصبحتم خرس لاصوت لكم
فمن لم يشعل موقد ثوره لا يستحق إنارة كهرباء ولا حقوق مواطنه

وللحديث بقيه
✒المحلل السياسي والاعلامي
علي قاسم الشعيبي
ابو باسل

قد يعجبك ايضا