تسألني من نحن..

127

عدن الخبر
مقالات

صحيفة (عدن الخبر) كتب ديان الغزالي :

السلام عليك يا صاحبي
تسألني
من نحن؟
فأجيبك:
نحن الذين أتينا من تلك القرئ مسرعين إلى هنا لنحتضن أحلامنا ونعانق طموحاتنا
نحن الذين تركنا أهلنا ومحبينا وقريتنا واتينا إلى هنا لنكتوي بنار الفراق ونحترق بألم الفقد
نحن الذين تركنا تلك الحياة الجميلة بين عطف الأمهات وودّ الآباء
نحن الذين جمعنا أغراضنا، وتلبسنا حقائبنا، وحسمنا أمرنا، وتوكلنا على ربنا ذاهبين للبحث عن ذلك الحلم الجميل الساكن ذواتنا والمنقوش بداخلنا
نحن الذين نحلم بحياة گ الحياة في وضع كهذا
نحن قاهريّ الظروف والمنتصرين في الحرب مع الحياة
نحن الذين نجاهد أنفسنا ليلاً ونهاراً لنكون رجال صالحين
نحن هو نحن وبكل فخر يا صديقي
نحن ساهري الليل وعشاقه المجانين
نحن الذين نبيت ليالينا بين صرير الأقلام وأصوات الورق
نحن الذين نبيت ليالينا نتنقل من ملزمة إلى أخرى نسابق الوقت بين كثافة الدروس وازدحام الواجبات
وفي هذا البلد أن تختار طريق الدراسة بينما لا تجد من يدعمك ويقف إلى جانبك في هذا الطريق الشاق، فهذا يعني انك ادخلت نفسك متاهة لا نجاة منها وحرمت نفسك من حق الحياة
هذا هو الواقع وهذه هي الحقيقة المُرة التي يجب أن نصارح أنفسنا بها
ان تكون طالباً في إحدى جامعات هذا البلد لانت اشبه بمريض اصيب بشللٍ شبهُ كلّي يسمع ويرى ويشعر بكل شيء ولكنه لا يستطيع الحركة او أن يقف على قديمه ولو لمرة واحده
يشتاق أن يحضن زوجته ويداعب اطفاله
يشتاق ولكنه لا يقوى على شيء
وكذلك نحن يا صديقي!
نشتاق من يشاركنا همومنا ويقاسمنا اوجاعنا ويطبطب ارواحنا
نشتاق حياة هادئة ومرتبه
نشتاق أن نحضى بحياة كريمة تليق بنا
ولكن كيف لهذا أن يقع؟!
وانت طالب تدرس في الجامعة تطاردك الظروف من كل جانب وتخنقك الأزمات في كل لحظة
اتعلم يا صديقي
لماذا يجب أن نعيش كل هذا العناء؟…
لاننا في بلد يحكمه الجهل ويقوده الغباء
بلد خيراته كثيره وثرواته وفيره
ولكن للأسف شعبه جياع واهله محرومين من ابسط الحقوق
غلاء في الاسعار وتدني في مستوى المعيشة
ثم تسألني:
لماذا نحن هنا؟
نحن هنا لنتطلع المستقبل وأحلامه الورديّة رغم ما نعيشه وتعيشه بلادنا
نحن هنا لنهزم اليأس، ونغتال الإحباط ونزرع الأمل
نحن هنا لنربّي جيلا واعياً شجاعاً مثقّفاً
جيل لا يقوده إلا من كان أكثر علماً وحكمة
ونابى أن نكون قطيعاً يقوده الأقوى فيه كما هو حاصل في هذه الايام
نحن هنا لنحلم بحياة أجمل
فلا شيء مستحيل في ظل وجود الإيمان بالله
ولكن يا صديقي
كُتِبت المعاناة على الطامحين في بلدي، إنه حكم الواقع، هكذا نسلّي أنفسنا (الواقع) ولعمري ما الواقع إلا نحن ، ولكنّها سنّة الله في شعوبٍ يقودها الجهل الفاسد الدنيء
سنكتب عن الواقع الأليم حتى يدمى الواقع ، وتبرى جراح قلوبنا.
والسلام لقلبك🌹

*ديان الغزالي*

قد يعجبك ايضا