نبذة مختصرة عن العلامة المحدث اليماني أحمد بن أحمد الزبيدي رحمه الله

99

عدن الخبر
ثقافة وأدب

صحيفة (عدن الخبر) من صفحة الشيخ عدنان بن بريك :

بسم الله الرحمن الرحيم

* اسمه ونسبه:
هو الْمُحدث الْأَصِيل زين الدين أَحْمد بن أَحْمد بن عبد اللَّطِيف بن أبي بكر بن أحمد بن عمر الشَّرْجي العدناني الشرجي حفيد السراج الشرجي الزبيدِيّ الْيَمَانِيّ نسبته الأولى إلى شرجة (حيس في جنوبي زبيد), وقيل شرجة بالفتح موضع بنواحي مكة.
* كان أبوه وجده عالمين, قال السيوطي في فبهما النّحوي ابن النّحوي، اشتغل كثيرا، ومهر في العربية، ودرّس بصلاحية زبيد.
قال ابن حجر: اشتغل كثيرا ومهر في العربية وكذا كان أبوه سراج الدين المتوفى في المحرم سنة اثْنَتَيْنِ وَثَمَانمِائَة (802 هـ). وله اثنتان وستون سنة, وكان الملك الأشرف إسماعيل قد اشتغل عليه بالعربيّة, شيخ نحاة مصر، وإمامهم في عصره.
قلت: ولد السراج: ليلة الخميس مستهل شوال سنة (747 هـ) سبع وأربعين وسبعمائة.وقد سمع منهما شيئاً من الحديث.
وقال السيوطي: كَانَ أحد أَئِمَّة الْعَرَبيَّة نظم مُقَدّمَة ابْن بابشاذ، وَشرح ملحة الْإِعْرَاب، وَله مُقَدّمَة فِي علم النَّحْو.
قال ابن حجر: اجتمعت به –أي بأبيه- ، وسمع عليّ شيئا من الحديث، وسمعت من فوائده, مات بحرض سنة اثْنَتَيْ عشرَة وَثَمَانمِائَة (812 هـ) عَن أَرْبَعِينَ سنة.
* مولده:
ولد فِي سنة إِحْدَى عشرَة وَثَمَانمِائَة ( 811 هـ)، وَقَالَ حَمْزَة النَّاشِرِيّ سنة اثْنَتَيْ عشرَة ( 812 هـ), وَهُوَ الصَّحِيح كَمَا سمع من لَفظه وَأَنه فِي لَيْلَة الْجُمُعَة ثَانِي عشري رَمَضَان بزبيد وَمَات أَبوهُ وَهُوَ حمل فَلِذَا سمى باسمه والمسمى لَهُ هُوَ الشَّيْخ أَحْمد بن أبي بكر الرداد.
* كنيته:
أبو العباس
* لقبه:
زين الدين, ولقب أباه شهاب الدين, ولقب جده السراج
* بلده:
اليمن /محافظة الحديدة / مديرية زبيد
* مذهبه:
كان رحمه الله أحد أَعْيَان المذهب الْحَنَفِي.
* مشايخه:
سمع اتِّفَاقًا مَعَ أَخِيه على النفيس الْعلوِي والتقي الفاسي وبنفسه على ابْن الْجَزرِي سمع عَلَيْهِ النَّسَائِيّ وَابْن مَاجَه ومسند الشَّافِعِي وَالْعدة والحصن كِلَاهُمَا لَهُ واليسير على أبي الْفَتْح المراغي وَكَذَا سمع على الزين البرشكي عَام وُصُوله صُحْبَة ابْن الْجَزرِي الْيمن فِي سنة تسع وَعشْرين الشفا والموطأ والعمدة وتصنيفه طرد المكافحة عَن سَنَد المصافحة، أَخذ عَنهُ بعض الطّلبَة بزببيد فِي سنة سبع وَثَمَانِينَ وَثَمَانمِائَة وَقَالَ الْعَفِيف النَّاشِرِيّ أَنه صحب الْفَقِيه الصَّالح الشّرف أَبَا الْقَاسِم بن أبي بكر العسلقي بِضَم أَوله وثالثه بَينهمَا مُهْملَة سَاكِنة نِسْبَة إِلَى قَبيلَة يُقَال لَهَا العسالق من الْيمن وحجاوزارافي سنة خمس وَثَلَاثِينَ وَثَمَانمِائَة وبصحبته انْتفع، وَقَالَ حَمْزَة النَّاشِرِيّ أَنه سمع من سُلَيْمَان الْعلوِي وَابْن الْخياط وَابْن الْجَزرِي ووغيرهم
* مؤلفاته:
1/ له رحمه الله نظم ونثر وتأليف وَهُوَ الَّذِي جمع مَا وقف عَلَيْهِ من نظم ابْن الْمُقْرِئ فِي مجلدين
2/ طَبَقَات الْخَواص الصلحاء من أهل الْيمن خَاصَّة
3/ التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح, وهو مختصر صحيح البخاري ويعرف بمختصر الزبيدي, وهو أشهر كتبه المصنفة, فرغ من تجريده سنة 889 وعليه شروح لأحمد بن ابراهيم الشرقاوي, ولمحمد بن قاسم الغزي.
4/ الفوائد والصلات والعوائد, وهو كتاب يشتمل على مائة فائدة وغير ذلك,
جمع فيه: الفوائد المتعلقة بالأدعية، والأسماء، والأوقاف، وأضاف إلى ذلك ما يناسبه من التفسير، والحديث..
5/ نزهة الأحباب فِي مُجَلد كَبِير يتَضَمَّن أَشْيَاء كَثِيرَة من أشعار ونوادر وملح وحكايات وفوائد.
* وفاته:
توفي رحمه الله في مدينة زبيد يوم السبت حادي عشر ربيع الثَّانِي سنة ثَلَاث وَتِسْعين هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم, ( ت 93هـ), عن تسع وسبعين سنة, ودفن بها ضحى يومها بتربة الشيخ إسماعيل بن إبراهيم الجبرتي, و نزل الناس في زبيد بموته درجة في الرّواية. رحمه اللّه تعالى.
كتبه: أبو قتادة العدني
عدنان بن أحمد بن بريك غفر الله له ولوالديه ولمشايخه ولذويه
ضحى يوم الثلاثاء 16/10/1443هـ الموافق 17/5/ 2022م
المصادر والمراجع:
(إنباء الغمر بأبناء العمر في التاريخ) لشهاب الدين أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني, (الضوء اللامع لأهل القرن التاسع), و(الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر) لشمس الدين أبو الخير محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر بن عثمان بن محمد السخاوي (المتوفى: 902هـ), (شذرات الذهب في أخبار من ذهب) لعبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العَكري الحنبلي، أبو الفلاح (المتوفى: 1089هـ), (سلم الوصول إلى طبقات الفحول), و(كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون) كلاهما لمصطفى بن عبد الله القسطنطيني العثماني المعروف بـ «كاتب جلبي» وبـ «حاجي خليفة» (المتوفى 1067 هـ), (قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر) لأبي محمد الطيب بن عبد الله بن أحمد بن علي بامخرمة، الهِجراني الحضرمي الشافعي (870 – 947 هـ), (بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة) لعبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ), (الطبقات السنية في تراجم الحنفية) لتقي الدين بن عبد القادر التميمي الدّاريّ الغزّيّ المصريّ الحنفيّ المتوفي سنة 1005 هـ , (معجم المطبوعات العربية والمعربة) ليوسف بن إليان بن موسى سركيس (المتوفى: 1351هـ), (الأعلام) لخير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى: 1396هـ), (معجم المؤلفين) لعمر بن رضا بن محمد راغب بن عبد الغني كحالة الدمشق (المتوفى: 1408هـ).

قد يعجبك ايضا