لانقبل الوصاية والخنوع لامن سلطة ولا شيخ ، وكل شاة مربوط برجلها

105

عدن الخبر
مقالات

صحيفة (عدن الخبر) ✍🏼 علي منصور مقراط

لماذا الأوضاع تسير إلى الخلف وإلى الأسوأ أكان في محافظة أبين أو غيرها . لأن هذه المحافظة يتم محاربة رموزها الوطنية الحرة والبديل من الرويبضات وانصاف الأميين

قلنا وكررنا أن زنجبار هي عاصمة محافظة أبين ومعقل النخب .لكن هذه المدينة دفعت الثمن في الحرب التي اجهزت على كل المعاني الجميلة فيها أصبحت اليوم تدفع ثمن اخر من كلف بإدارتها حيدرة دحه الذي أخطأ المحافظ ألف مرة بتكليفه مديرا بزنجبار لينتقم من اشرف كوادرها .

دحه لايحمل أي مؤهل علمي كيف يأتي مسؤول على عاصمة محافظة مليئة بحاملي شهادات الدكتوراه والماجستير وغيرها من المؤهلات العلمية الرفيعة الرجل ليس موظف في الخدمة المدنية وصار متقاعد في صندوق التقاعد.

عندما تصدينا وسنتصدى لتصرفات وحماقات هذا المدير ( العرطة ) نحن ندافع عن ناس شرفاء إعلاميين استهدافهم واقصاؤهم من وظائفهم وعلى رأسهم الصحفي محمد صالح عبدالرحمن مدير اعلام مديرية زنجبار وغيرهم دون يرتكبون واقعة فساد أو مخالفة. رجال ناجحين بامتياز لا نعلم هل هو الحسد ام الغرور والعناد والإصرار على السقوط .

نعم ونكرر أن قضية عبدالرحمن قضية رأي عام وقضية كل الكفاءات التي أبعدت ويجب أن يتحرك الجميع للوقوف ضد هذا الشيخ المتبلد الذي أصبح يدير عاصمة محافظة بكل ظلم واستبداد
لقد علمت أنه يهدد ويتوعد ويعقد اجتماعات ولقاءات قبلية واجتماعية وأرسل إلى بعض مشايخ كلد وعلى رأسهم الشيخ محمود علي عاطف المكلف شيخ لمكتب كلد يافع بني قاصد خلفا لعطر الذكر المحترم الشيخ علي زيد العطوي .كل ذلك من أجل توقيفي عن الكتابة عن الظلم وأوجاع الناس في الغالية زنجبار وكل الوطن . وانا أدعو وزير الإدارة المحلية ومحافظ أبين إلى عزل هذا المسؤول والتحقيق على كل كلمة كتبتها .. لادخل لمشاىخ القبائل في قضايا نقد مسؤول في الحكومة. هل تقرأون ماذا يكتب عن مجلس القيادة الرئاسي والحكومة والوزراء والمحافظين .هل لجأ أحدهم إلى القبيلة. حسنا هو الغباء والجهل

كلمة أخيرة انصح محمود علي عاطف الكلدي أن يترفع عن الصغائر ومؤسف أنه يحمل شهادة دكتوراه ويتلفظ بكلام هابط على صحافي نزيه وأشرف من الشرف ثم إنني كاتب حر وولدت من بطن امي حر لاتستطيع مشيخته التي لم يفهم أصولها أن تقف امامي ولا اقبل الوصاية والخنوع والاعتذار. لست قاطع طريق ولم انتهك بيت أحد ولم أمد يدي له ولا لغيره كل كلمة تلفظ بها لكسب ود دحه مردوده عليه ،
وعليه ان يحترم الشهاده أما المشيخة
المثل الشائع يقول كل شاة مربوط برجلها واللي مانفع أمه ماينفع خالته . وانصح محمود سبعة الذي مازلت احترمه أن يبعد هو ومن يعتبرون أنفسهم يمثلون كلد أو يهر
من يحترم الرجال لايتلفظ بكلام هابط لإرضاء الآخرين . هذه رسالتي التي يجب أن تقراء لدحه ومحمود علي عاطف وايضأ محمود سبعة الذي مازلت احترمه ومن يعتقد أنه يكسر شوكتنا عاده لم يخلق بعد .
تحية وتعظيم سلام لكل الشرفاء الاحرار في زنجبار وأبين وعموم الوطن الحبيب ولا نامت عيون الانتهازيين وضعفاء النفوس

قد يعجبك ايضا