قصيدة جديدة للشاعرة د. نادية حلمي بعنوان (صحيت لتوي)

96

عدن الخبر
ثقافة وأدب

صحِيتُ لِتوِى مِن نومِى، لِأُفتِشُ فِيك أوراقُك، ولمستُ كُلَ أشيائُك، حتى أُرهِقتُ مِن التعبِ، فأرتبتُ، وسألتُ عليكَ الأصحاب

وقرأت لديكَ أشعارِى، أُطالِعُ فِيكَ نِصُوصِ بلاغةِ أو أدبٍ، أقتبِسُ لِعينُك أبياتاً، تنطُق رُغم الإرهاقِ، فِيها طعمُ الإسهابِ

وبحثتُ عليكَ فِى سِطُورٍ، تزدحِمُ كنِجمة فِى سمائُك، وصُدِمتُ فِى لمحة لِغيابُك، أُطرقتُ بِرأسِى لِثوانٍ، وسكتُ لِبُرهة فِى عِتابٍ

وأحترتُ فِى وصفِ عيناكَ، بِما تُشهِيه الألقابِ، لِأُوقِع فِيها إهدائِى، وعثرتُ فِى غفوِى على بيتٍ، أثارَ لدِى الإعجاب

وإخترتُ لِأجلُكَ أوصافاً، تبرُقُ شُهُباً ونيازِك، تتساقط عِندِى شلالاً، يلِيقُ على ضوءٍ خافِت، وسردتُ لِخلسة الأسبابِ

تجتاحُ خيالِى فِى عِنادٍ، لِأُقسِمُ كُلَ الأحبابِ قُرباً أو بُعداً عن قلبُك، فباتُوا لدىّ مِن فِضة، أو ذهبٌ يلمعُ فِى صفاءٍ، فيخطُفُ فِيكَ الألبابِ.

قد يعجبك ايضا