(البشائر تلوح بالأفق)

180

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) مقال لـ الشيخ أحمد عبدالله المريسي :

لم تعد عدن تلك المعشوقةالمدينة المدنية الساحرة الرائعة الفاتنة الجميلة لم تعد هي حقيقة ينبغي أن نقولها بمرارة وآسى وأسف وألم ومواجهة أنفسنا بهذه الحقيقة ونعيد النظر والتفكير مرات ومرات إلى الأسباب التي أدت إلى ما آلت إليه عروس البحر العربي والثغر الباسم للشرق والغرب وللعرب والعجم وقبلة السياحة والتجارة والإقتصاد الرابط بين القارات الثلاث أسيا وافريقيا وأوروبا نعم لم تعد هي فقد تحولت بعد معاناة ومآسي ألمت بها من مؤامرات ودسائس وحروب عبثية ومفتعلة تخدم مصالح دول وشخصيات سياسية وعسكرية نافذة كل ذلك يتم بأيدي وأدوات محلية عميلة تخدم أجندات خارجية تحت مسميات ومبررات باتت مفضوحة ومكشوفة يعلمها القاصي والداني أن عدن محاصرة معتقله مسجونه مخطوفه ومفروض عليها أن تظل في هكذا حال لأن نهوضها وانطلاقها سيقضي على أحلام وطموحات واطماع كثير من دول الخليج والإقليم التي تمارس علينا كل الضغوط والألعيب بدعم من الكبار ومثلما قلنا يتم ذلك بأيد محلية.

نعم نقر ونعترف لكم بأنكم فعلا نجحتم في تدمير مدينة عدن وحولتموها إلى قرية وما كان لكم ذلك إلا بمساعدة الرخصاء من أبناء جلدتنا الذي فضلوا مصالحهم الشخصية واطماعهم على حساب عدن وأبنائها وعندما نقول عدن وأبنائها إنما نعني ونقصد كل أبناء الوطن الجنوبي دون اي اقصاء أو تحقير أو تقليل لمنطقه أو تفضيل لمنطقه على أخرى من شرقه لغربه ومن جنوبه لشماله دون استثنائية لأحدولا لمنطقه فعدن هي عاصمة الجنوب شاء من شاء وأبا من أبا.

ونقول للحاضر والغائب وللقاصي والداني أن البشائر تلوح بالأفق وأن عدن تمرض ولكنها لن تموت وحتما وقريبا جدا ستنتفض عدن وتنفض الغبارعنها وستنهض من جديد وسيتعرى كل من خانها وخذلها وتآمروا عليها وأن غدا لناظره قريب.

#المريسي.

قد يعجبك ايضا