اتحاد الجاليات اليمنية يطالب بالإفراج عن الطلاب الأربعة المحتجزين لدى الانتقالي

147

عدن الخبر
أخبار محلية

صحيفة ((عدن الخبر))
متابعات :

حمل الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية، الحكومة الشرعية كل التبعات الناجمة عن استمرار أعمال الاحتجاز والتقطع للمسافرين من المناطق الشمالية، من قبل عناصر المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا. وطالب الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية في بيان له، نشره على صفحته على الفيسبوك، الحكومة الشرعية بسط سيطرتها على المناطق المحررة بما فيها مطار عدن والخط الواصل مع خطوط التماس الواقعة تحت سيطرة الحوثيين لفرض الأمن وعبث الجماعات المسلحة التي تحاول الإساءة والتفرقة بين أبناء الشعب اليمني الواحد. وتابع: “إما أن تثبت الحكومة سيطرتها على مطار عدن وتأمين خطوط التنقل أو تعيد فتح مطار صنعاء بجانب مطاري المكلا وسيئون لاستقبال كل الرحلات وتسهيل تنقل المسافرين من مختلف محافظات الجمهورية”. وأدان البيان حادثة احتجاز طلاب الهندسة الأربعة العائدين من ماليزيا وهم: إبراهيم أحمد الشهاري ويحيى منصور العريقي وأحمد معين أحمد المداني وحسام طارق الشيباني من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي. كما طالب سرعة الإفراج عن المختطفين الذين تم احتجازهم منذ الرابع من سبتمبر الجاري دون وجه حق وفي واقعة تخالف كل القوانين بما فيها المجتمعية التي تكفل حرية المرور والتنقل للجميع. وأعلن الاتحاد تضامنه الكامل مع أسر المحتجزين الذين يطالبون التعامل مع أبنائهم بإنسانية وعدم المساس بهم وتفعيل المسار القانوني في حال ثبوت أي فعل يستدعي إيقافهم أو احتجازهم رغم انهم طلبة لا تربطهم أي علاقة بالسياسة ولم يرتكبوا أي مخالفة غير قانونية. وفي وقت سابق، قال مصدر حقوقي، إن مليشيات الانتقالي، رفضت الإفراج عن الأربعة الطلاب الذين اختطفتهم من مطار عدن الدولي قبل أيام، فور وصولهم من ماليزيا. وكتب رئيس منظمة الراصد لحقوق الإنسان “أنيس الشريك”، في تغريدة على “تويتر”: “قيادة معسكر جبل حديد في عدن ترفض إطلاق سراح الطلاب الأربعة، بعد أن وعدوا بإطلاق سراحهم يوم أمس”. وأضاف: “نحمل قيادة معسكر جبل حديد (يقوده شقيق رئيس الانتقالي عيدروس الزبيدي) المسؤولية الكاملة، ونطالب بإطلاق سراح الطلاب الأربعة”. واختطفت مليشيات الانتقالي، في 4 سبتمبر الجاري، أربعة طلاب عقب وصولهم إلى مدينة عدن، قادمين من ماليزيا، واقتادهم إلى أحد معسكراتها.

قد يعجبك ايضا