*شاب يمني يسيطر على مشاهدات العالم بمواقع التواصل من شقة صغيرة في المانيا*

370

 

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) وكــالات

 

 

من شقة صغيرة في ألمانيا، استطاع الشاب اليمني البروفيسور هاشم الغيلي أن يدير سلطة رقمية عظمى تصدر فيديوهات إنفوغرافيك عابرة للحدود والعقول، وبات نجماً عالمياً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحطم الغيلي (32 عاماً) مؤشر الانتشار بـ15 مليار مشاهدة، متجاوزاً معايير التأثير التقليدي بأرقام أذهلت رواد العالم الرقمي. وحقق عبر صفحته في فيسبوك شغف 30 مليون متابع.

أكثر من مليار شخص

هاشم الغيلي، المنحدر من ريف محافظة حجة شمال اليمن، يشاهده أكثر من مليار شخص ويتواصل معه علماء الجيولوجيا من أنحاء العالم. إلا أن 90% من اليمنيين لا يزالون لا يعرفون البروفيسور الشاب الذي ترك بلاده عام 2007 ليهاجر في دروب العلم.

ويشكل الغيلي نموذجاً للإلهام، وله قصة تحد وإصرار. كما يتمتع بشخصية فذة أصبحت حديث قنوات ووكالات التلفزة العالمية. وتبرز في جميع لقاءاته على يوتيوب ثقة عالية بالنفس، وفي جوهر عقليته كاريزما عبقرية تنم عن وعي فطري منفتح.

إلى ذلك يصفه علماء الغرب بأنه سفير الوجع اليمني إلى الإنسانية، وحامل لواء الإبداع العلمي من أجل

قد يعجبك ايضا