غمـدان أبو أصـبع يكتب.. *هل نحن مواطنون في نظر الشرعية*

238

 

 

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) كــتابات
بقلم/ غمدان أبو أصبع

 

 

قد يستغرب البعض من طرح مثل هكذا سؤال لأنها الحقيقة التي يصعب نكرانها فالشريعة لا تتعامل مع المواطن بعين واحدة وإنما حسب توجهات وتزكيات والتدرج الوظيفي لم تأتي بحسب الاقدمية وانما بناء على التزكية والمحسوبية .

مالم تكن ضمن قوائم النائب او رئيس الحكومة أو في كشوفات الحزب فانت ليس رقم ولا ينظر الى مطالبك بنظرة جديه وهنا تكمن الكارثة وتثير العديد من الاسئلة هل بالفعل الشرعية تؤمن بأنها تمثل اليمن بكل مكوناته ام هي شرعية لخدمة قوى وتيارات محددة .

سعيت طيلة خمس سنوات وانا أطالب بالالتحاق بالعمل ولكني رفض طالبي طالبت بالحصول على ما يحصل عليه زملائي ممن لهم تزكيات خاصة ولم اتمكن سخرت قلمي وموقعي الاخباري وطاقم لعلي اجد قبول الا اني تفاجأت بالرد الا يمكن مساواتك بزملائك لماذا انت مفرغ وضمن كشوفات النازحين هل انا مواطن لي نفس ما لزملائي من حقوق انت نازح ومفرغ من العمل اجبت عليه بتعجب ولكني أطالب طيلة خمس سنوات بالعمل انت من جعلني مفرغ ليقول لي مع السلامة .

عندها أدركت أنني لن ارتقي الى مستوى المواطنة فمازلت مجهول بدون هوية منقوص الحقوق فأنا مواطن لم احظى بتزكية ولا ضمن كشوف الولاء الحزبي

وبينما كنت أقف محتارا دخل على زميلا آخر على الوتس سألته عن وضعه وكيف يعيش قال لم اعتمد على الراتب وإنما على الإعاشة ماهي الإعاشة قال مبلغ مالي يصرف كل ثلاثة اشهر قيمتها اربعة الف ريال سعودي طلبت منه مساعدتي ليقول لي اذا لك وساطة قوية او تكون ضمن كشوفات النائب او الحزب ستمنح بسهوله .

واذا لم اكن ضمن كشوفات الحزب ولا النائب قال لاتتعب نفسك فانت ليس مواطن حتى تكون ضمن هذه الكشوفات

قد يعجبك ايضا