مقال لـ حسين البهام : *تابوت مقراط.. !!!*

97

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عدن الخبر)) كتب / حسين البهام :

لقد كان للاخ الصحفي اللامع دورا كبيرا في توصيل صوت العسكريين القداماء الى مسامع القيادة السياسية من خلال كلماته المرصعة بماء الذهب.

لقد ادرك الجميع من المناضلين الذي اعترتهم عوامل التعرية من قبل مناضلين اليوم بان نجاتهم من الانقراض وتابوت الموت لن يأتي
الا عبر الاستاذ الصحفي علي مقراط …

نظرآ لحنكته السياسية والصحفية في اعتلاء البساط الذي به يوصل هموم هذه الشريحة المهمشة للقيادات العليا عبر صحيفة الشعب ( عدن الغد).. مع يقيني بأن المصطلح لاينطبق عليهم لانهم هم من اسس مداميك الحكم والنظام في زمن الشدة…

اليوم نسمع عن مناشدة لانقاذ مناضل اعطاء حياته من اجل الوطن بل نقول مناشدة توسل لعلاجه في الخارج ولاتمر ايام اوشهور الا ونحن نقراء التعازي والترحم على هذا المناضل بسبب الاحباط والياس الذي اعتراه لعدم الوقوف معه في محنته المرضية..
..وفي الجنازة نرى القيادات وهي تودع المناضل وتثني عليه ونقرأ التعازي والاشادة بدوره البطولي والنضالي!!
ومن هنا نقول للقيادة استمعو لما يوصلهم اليكم ( مقراط ) فهو صوت كل مناضل طمست هويته وسلبت حريته وتكدرت عيشته وقطع راتبه هو الصوت الذي لن تسمعوه بعد صوت مقراط..
ان تابوت الموت سيصلكم كما يصل كل مناضل مات بحسرته وعكده بسبب تجاهلكم له. وحرمانه من حقة في العلاج كابسط حق له نظرآ لما قدمه لهذا الوطن…
في حين ان هناك من الحسناوات وعيال الحسناوات تمتلي جوازتهم بتاشيرات الدخول والخروج لكل الدول بل ان هناك من السفراء من يستقبلهم في المطارات كما يقول المثل من اجل عين تكرم مدينه..

وهناك سيكون لي مقال خاص بالسفراء والدور السياسي الذي يلعبوه في القضاء على ظاهرة التحرش الجنسي نظرآ لخطرة المحدق على الوطن !!!

اخيرا .. الشكر موصول لقلم الضعفاء والمستضعفين والمغلوب على امرهم الصحفي علي منصور مقراط .. ونقول له سلمت اناملك .

حسين البهام

قد يعجبك ايضا