*منظمات الإغاثة للمساعدات المالية والغذائية والعينية في عدن، عاد بيستحوا ويخافوا من الله*

653

 

 

 صحـيفة ((عـدن الخــبر)) كـــتابات

 

 

عاد باتستحي وتخاف من الله منظمات الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة التي تقوم بتوزيع المساعدات المالية والغذائية لفئة معينة من الناس عن غيرها من الفئات المحتاجة أيضا والأشد فقرا في مديريات محافظة عدن.
مبالغ المساعدات المالية تم تسجيل مستحقيها بالمزاج وكذا المساعدات الغدائية، مستثنيين أغلبية البقية من عامة الناس.. حيث لم تقم لجان متخصصة بالنزول لمنازل المحتاجين وفحص الفئات المستحقة إنما اعتمدت على عقال الحارات وبعض عامليها بالتسجيل من منازلهم وعدد معين حسب المجاملات والصداقة وشيلني باشيلك!
ذات يوم وانا اسوق ارجلي في بعض الشوارع شاهدت ازدحاما لأحد وكلاء توزيع مبالغ البصمة وهذا الشارع ليس بعيدا من شارعى تفاجأت بالازدحام الهائل والبهذلة للنساء والرجال أثناء استلامهم لحصصهم المالية الشهرية واغلبيتهم ليسوا من منطقتي إنما من مناطق ومديريات أخرى أو أنهم ممن معهم وساطات التسجيل الذين قاموا بتسجيلهم ولم أشاهد شخص واحد من شارعى مايدل على مستوى اعتماد أشخاص عن أشخاص بدلا من اعتماد الجميع بحسب ظروف الحرب وحاجة الجميع للمساعدات المالية والعينية والغذائية وكذا مستوى تلاعب عقال الحارات ومامؤري المديريات في عملية تسجيل البعض عن العامة المحتاجة ونهب تلك المنظمات للمساعدات المقدمة بملايين الدولارات لجيوبها وجيوب عمالها.
حينئذ التقطت تلفون إحدى تلك المنظمة واتصلت بها معاتبا إياها باستثناء تسجيل كل المحتاجين خاصة في مديريتي الشيخ عثمان وعدد من المديريات الاخرى لعل وعسى تغيير من نهجها في إعادة تسجيل كل من هو محتاج للمعونات المالية والعينية والغذائية وحتى هذه اللحظة وبعد أن حصلت على رغبتهم بالنزول والفحص الا انها اي المنظمة ربما أجابت على شكواى مطمئنة لي بغرض الهروب وإكمال مكالمتي مع من اجابني في تلك اللحظة من إحدى السيدات.

*محمد عبدالواسع*
الجمعة، 16 يوليو 2021

قد يعجبك ايضا