مقال لـ محمد بدحيل : *#احمدياوطني*

218

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عــدن الخبــر)) كتب – محمد بدحيل :

احمد في العشرينات من عمرة ذهب كبقية الشباب عندما نادوة لتلبية الدفاع عن الوطن كما قالوا لة بينما كان غضا صغيرا بريئا عنفوانيا استغلوا حماسة ولكنهم لم يدربوة لم يحموة ولم يحافضوا عليه …
تركوة لقمة لضربات الموت هو والكثيرين الذين يملكون عنفوانا رجوليا واباء وشرف وغضب ولكنهم لم يكونوا امناء وشرفاء وكانت لديهم اجندتهم وسقط اكثرمن20شاب شهيدا بصاروخ قيل انه باليستي والكثير من الجرحى …
احمدعرفته لانه ابن صديقي وابن خالتي الشيخ الخضر منصورالبجيري وهو شخصيةاعتباريه واثارة ضاهرة وخطواته الانسانيه في مدينه لودر يعرفها الصغير والكبير ويوم ذهب احمد لكي يلقى ربه لم يخبر والدة ويمم نحو الزاهر ملبيا ومصدقا اهزوجة تجار حروب الموت …واخذ بندقيه والدة وعاد شهيدا ودفع حياته ثمنا لعنفوانه بينما لايزال هناك من يستحق ان يعاقب ويدفع الثمن وليس هؤلاء الصغار..
وداعا يااحمد وياكل شهداء الغدر والبراءه يامن ترون بدمائكم بلادنا وترون ارضكم وتكتبون قصصا للموت والبطوله ويامن تركتوا امهاتكم ينوحين ثكالى وزوجاتكم ايامى واطفالكم يتامى لمن تموتون ايها الصغار …؟ اتموتون لاجل قوادين التحالف وضرباته الصديقه ام خيانه الاصدقاء والاخوة والرفاق ولانامت اعيننا نحن الجبناء
عاد احمد الصغير(اشلاء) في كفن وتركنا ننوح ونشتم ونلعن تجار الحروب
كانت خطوبته قبل اسبوع وكانت فرحته عارمه وشاءت ارادة الله ان يذهب الى ربه الذي اتمنى من ربي ان يسكنه الجنه ويتقبله مع الشهداء ويلهم والديه الصبر والسلوى وانا لله وانا اليه راجعون
#عدن_الخبر

قد يعجبك ايضا