*بين مطرقة التحالف وسندان ادواتة وغفلة السلطة الشرعية*

152

عدن الخبر
مقالات

صحيفة ((عــدن الخبــر)) كتب – محمد المارمي :

نعيش هاذة الايام في خضم ارتفاع جنوني لسعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار الامريكي متجاوز 1003دولار للريال الواحد ..

مسببات كثيرة اوصلت الريال اليمني الى حالة المترنح هذا اسباب قد لايعلمها الكثير من الناس من ابرز تلك المسببات بل هو السبب الرئيسي .

هو اطالة امد الحرب وعدم مقدرة التحالف بكل امكانياتة العسكرية والامنية والاقتصادية من حسم الامور والسيطرة على الوضع وانشال اليمن من محنتة وتدخلهم بحسب ما تقتضية التزاماتهم التي نضمت في لاوئح البند السابع وتحمل مسؤليتهم التاريخية امام اليمن وشعبه .

ثانياً .منع التحالف اليمن وحكوماتة المتتالية من تصدير الغاز عبر منشاة بلحاف والتي من المتوقع وبحسب توقعات اقتصاديين اذا ماتم تشغليها سوف تسهم في تعافي الريال وعودته الى مستواة المعقول في خلال اشهر فقط ..

ثالثاً
نفقات الحكومة التي تصرف على اعضائها بالعملة الصعبة لهم ولاسرهم في الخارج .
والخصميات التي تخصم من رواتب الجنود لصالح قادة الالوية وشرائهم للعملة الصعبة والتسبب في افتعال ازمة في العملة الاجنبية بسبب تسابق هوامير الفساد في شرائها باسعار خيالية والتسابق في شراء الفلل والشقق السكنية بملايين الدولارات في دول الجوار .

رابعاً.

سيطرة ادوات التحالف شمالاً وجنوباً على ايرادات البنك المركزي ومنع ايرادها الى البنك وفروعة وادخال تلك الايرادات في حسابات خاصة في البنوك الاهلية والخاصة .

ورقم اني لا افهم في الاقتصاد كثيراً الا اني ارائ ان تلك الاسباب والعوامل كانت من ابرز المسببات لهبوط وترنح الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية .

لذالك كان لزاماً على التحالف وبالاخص المملكة العربية السعودية ان تقوم بواجبها الاخلاقي والانساني تجاة اليمن وشعبة والاسراع في حل هذة المشكلة والمعضلة الاقتصادية التي تقود اليمن الى حافة الفقر والكساد الاقتصادي التي سوف تكون نتائجة مدمرة وكارثية لليمن والمنطقة الجوار ككل .

محمد المارمي

قد يعجبك ايضا