نفحات يوم الجمعة

91

عــدن الخبــر
ثقافة وادب

صحيفــة🔹عــدن الخبــر🔹..
خاص :

سلام الله عليكم اخوتي فى الله إننا فى هذا العالم الذي بات لا يطاق وكثرت فيه الفواحش والفتن وبات القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر كما حدثنا رسول الله عليه وسلم
ولأننا امة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وجب علينا أن ننصح ونذكر مصداقا لقوله تعالى فذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين
في هذا الموضوع سنقدم كل يوم جمعه نفحه ايمانيه
وفي البدايه مع هذا الحديث الشريف لنبين اهميه يوم الجمعه
عن أبي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله علية وسلم قال ( خير يوم طلعت علية الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفية ادخل الجنة وفية اخرج منها ولاتقوم الساعة الا يوم الجمعة ) اخرجة مسلم

الشيخ على القرنى يحفظه الله

الكون كتاب مفتوح، يُقرأ بكل لغة، ويُدرك بكل وسيلة، يطالعه ساكن الخيمة، وساكن الكوخ، وساكن العمارة والقصر، كل يطالعه فيجد فيه زادًا من الحق إن أراد التطلع إلى الحق، إنه كتاب قائم مفتوح في كل زمان ومكان، تبصرة وذكرى لكل عبدٍ خضع وأناب، يأخذك كتاب الله إن تأمَّلته في جولات وجولات، ترتاد آفاق السماء، وتجول في جنبات الأرض والأحياء، يقف بك عند زهرات الحقول، ويصعد بك إلى مدارات الكواكب والنجوم، يفتح بصرك وبصيرتك إلى غاية إحكام وإتقان لا له مثيل، قد وضع كل شيء في موضع مناسب، وخُلِق بمقدار مناسب، يُرِيك عظمة الله، وقدرة الله، وتقديره في المخلوقات، ثم يكشف لك أسرار الخلق والتكوين، ويهديك إلى الحكمة من الخلق والتصوير، ثم يقرع الفؤاد بقوله:

(أَإِلَهٌ مَّعَ اللهِ تَعَالَى اللهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)

إن نظرت إليه بعين البصيرة طالعك بوحدانية الله في الربوبية مستدلا بها على وحدانيته في العبادة والألوهية، ذلَّت لعزة وجهه الثَّقلان.

وفي نهاية الآيات، يقرع القلوب، ويطرق الآذان، ويصكُّ المشاعر والأحاسيس بذلك التعقيب الإلهي العظيم، لعلهم يذكَّرون، لعلهم يتفكرون، لعلهم يتَّقون، لعلهم يرجعون، كل هذا، وهناك من هم عنه معرضون، أم تحسب أنَّ أكثرهم يسمعون.

إنه حديث طويل، يطالعك في طوال السور وقصارها، لكنه مع ذلك شائق جميل، تسكن له النفس، ويتلذَّذ به السمع، وتتحرك له الأحاسيس والمشاعر، تستجيب له الفِطَر السليمة المستقيمة، ومع ذا ينبِّه الغافل، ويدمغ المجادل المكابر؛ إذ هو حق، والحق يسطع ويقطع.

والحق شمس والعيون نواظر لا يختفي إلا على العميان
والشرع والقرآن أكبر عُدَّة فهما لقطع لجاجهم سيفان
يا منبت الأزهار عاطرة الشَّذَى يا مجري الأنهار عاذبة الندى ما خاب يومًا من دعا ورَجَاك يا أيها الإنسان مهلا ما الذي بالله جل جلاله أغراك ؟
أحبتى في الله، الله نصب لخلقه دلالات، وأوضح لهم آيات بيِّنات في الأنفس والأرضين والسماوات :
(لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ)

(وَفِي الأرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ)

وتحسب أنك جِرْم صغير وفيك انطوى عالم أكبر،

اللهم ارزقنا واياكى العمل الصالح وحسن الخاتمه.

قد يعجبك ايضا