*هل تعود مصانع عدن إلى حاضنتها.؟ وتتم محاسبة من دمرها.؟«تقرير»*

926

 

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) خــاص
عدن_تقرير (هشام الحاج)

 

 

الحديث عن أكثر من (20) مصنع كانوا يشكلون رافدا إقتصاديا لدولة الجنوب آنذاك، وجميعها تقع في مدينة عدن، يعتبر حديث مؤلم جداً، خصوصاً وأن تدميرها وإغلاقها، تسبب بحرمان الآف المواطنين والعاملين من وظائفهم، وحرموا أيضا من مرتباتهم التي كانوا يعيلون بها عائلاتهم.

تدمير ممنهج:

تسبب تدمير مصانع عدن المتعمد، بحرمان مدينة عدن من أهم المرافق الاقتصادية والحيوية، والتي كانت ترفد خزينة الدولة بمليارات الريالات، وكانت تسهم بشكل كبير بانخفاض معدل البطالة.

مصانع مدينة عدن المدمرة، أصبحت تمثل شاهداً بارزاً على الفساد الرسمي الذي طال البنية التحتية للجنوب، وبالذات المصانع، وهي أكثر من (20) مصنعاً جميعها كانت ناجحة في إنتاجها الذي كان يفي بتغطية احتياجات السوق المحلية ، والبعض الآخر منها كان يتم تصدير منتجاته إلى بعض الدول المجاورة، ودول أوروبا مثل بسكويت تيشوب الذي كان مصنع البسكويت يصدره حتى إلى لندن، إضافة إلى مصنع العطور الذي كان يصدر عطوره الى دول الخارج، حيث تسبب تدميره إلى تسريح اكثر من (150) عامل وعاملة، وكان الهدف من تدميره البسط على أرضية ومساحة المصنع، وهناك ايضا مصنع المطاحن الذي كان يعمل إلى فترة قريبة، ومؤسسة النجارة التي شرد منها قرابة (1000) عامل، حيث كانت تنتج كراسي المدارس وغرف النوم، وكانت تصل ايراداتها للمليارات، ودمرت بشكل متعمد لمصالح خاصة استفاد منها القطاع الخاص الفاسد.

مصنع الغزل والنسيج الذي تأسس عام 1971م ويقع في منصورة عدن على مساحة تقدر بـ(84,000 مترمربع)، كان يعد ثاني أهم وأكبر منشأة اقتصادية في الجنوب بعد مصافي عدن، عاش عماله تاريخاً حافلاً بالمنجزات، ولمصنع الغزل والنسيج ريادة في الحركة التنموية المبكرة، وأمجاد يتذكرها العاملون والعاملات بألم ، ويأملون بعودتها لجيل جنوبي يبني ولا يهدم.

بقايا أطلال ولافتات مهترئة:

هذا ما تبقى من المنظومة الصناعية في مدينة عدن، التي عمل النظام الاشتراكي على تشييدها خلال حكمه جنوب اليمن قبل تحقيق الوحدة في العام 1990، والتي خضعت للتدمير والنهب تحت مسمى الخصخصة لاحقاً، وتسريح العاملين فيها قسراً، من دون تسوية عادلة.

وخضعت المصانع في محافظة عدن، عقب حرب العام 1994 للخصخصة ونهب معداتها وآلاتها، وتم الاستيلاء على مبانيها، بما فيها مصانع ضخمة كانت تعتمد عليها الدولة في اقتصادها الوطني، وسهّلت الحرب عملية تمرير مخطّطات النهب والاستيلاء، بعد أن كانت عدن خلال فترة نظام الاشتراكي، في قمة ذروتها الصناعية، فكانت أغلب المنتجات محلية الصنعة، وحدّت من الاحتياج للخارج، فلحقت بالاقتصاد الوطني أضراراً كبيرة، وكانت لها انعكاسات خطيرة جرّاء تعثر وخصخصة المصانع في الجنوب، وتسريح العمال، ومن أبرز الأضرار، توقف الإنتاج المحلي وتسريح أعداد كبيرة من العمال، وهم لا يزالون في قمة العطاء، ونتيجة لذلك، خرج الآلاف منهم إلى قارعة الطريق، في احتجاجات شعبية، إلا أنها قوبلت بالقمع والأعمال الوحشية.

عمال المصانع يناشدون:

مناشدات عدة وجهها أخيراً عمال تلك المصانع، مطالبين بإعادة الحياة إلى المصانع وتأهيلها وترميمها، ووضع إدارة نزيهة وناجحة تؤسس لنهضة صناعية في المستقبل، بل تؤسس لبيئة صناعية، سيتم بعدها إنشاء آلاف المصانع ومئات المدن الصناعية في محافظة عدن.

كلمة لابد منها:

نوجه رسالة وعدة تساؤلات للمسؤولين والجهات المعنية، نقول لهم متى ستعود مصانع عدن إلى حاضنتها..؟ هل هناك أمل في عودة تشغيل تلك المصانع وإعادة الكوادر البشرية والعاملة إليها..؟
هل سيتم محاسبة كل من تسبب في تدمير أكثر من (20) مصنع ومؤسسة إقتصادية..؟

في الأخير نقول أننا سنستعرض في تقرير لاحق وبالوثاىق تاريخ كل مصنع ومؤسسة وعدد العمال الذين شردوا، والكشف عن عمليات نهب تعرضت لها ادوات ومعدات تلك المصانع، لغرض تشغيل مصانع القطاع الخاص الفاسد.

 

 

قد يعجبك ايضا