*سالم علي عبده // مالك شركة الباصات العدنية..*

899

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) خــاص

 

 

يعرف بمالك السيارات في عدن لانه يمتلك اكبر عدد من السيارات المختلفة..

يعرف بالرجل العصامي . من مواليد عام 1907م , التحق بمدرسة بازرعة الخيرية و درس القراَن على يد المرحوم الشيخ محمد في مسجد أبي الليل و المرحوم الفقيه قائد..

أنقطع عن الدراسة لوفاة والده و هو مازال في التاسعة , حيث عمل في بيت التاجر أدلجي بيتل سنة 1916م براتب قدره 15 روبية في الشهر ثم شغل منصب كمساري. ( كراني ) في باصات أدلجي و هو في الثانية عشرة..

تحصل على إذن سياقة السيارات سنة 1926م فعمل كسائق للسيارات القنطراز . حيث تمكن بجده و إجتهاده بأن يجمع مبلغاً من المال و اشترى به سيارة سنة 1935م و كانت أولى السيارات التي امتلكها..

عمل منذ عام 1935م مع أدلجي كل صباح و شغل سيارته للأجرة بعد الظهر حتى استطاع أن يجمع مبلغاً اَخر و اشترى به سيارة أجرة تانية و لم تكد تعلن الحرب العالمية حتى كانت لديه سيارتا أجرة و باص واحد..

أجر سيارته اثناء الحرب الايطالية الأخيرة لسلاح الطيران الملكي و أدار اعمال مقاولات حكومية كان بواسطتها يؤجر السيارات لسلاح الطيران الملكي و القوات الحربية المرابطة في عدن..

أفتتح أول جاراج كبير في كريتر سنة 1939م , حيث عرف لاحقاً بجاراج سالم علي عبده الذي بجانب عقبه كريتر..

قاد حركة الإضراب التي ناوأت شركة الباصات التي غادرت عدن بعد فشلها و أسس جمعية مالكي السيارات و سائقيها في بداية عام 1947م و ترأس الجمعية منذ تأسيسها .

أدخل الكهرباء إلى ميناء الحديدة بكل نجاح و تمكن في ذلك الوقت بأن يمد اربعة الاف لمبة لبيوت الحديدة و محلاتها التجارية و طرقها و الجوامع و الادارات الحكومية . و يعترف الشيخ سالم علي عبده بأن معظم الفضل يعود في نجاح مشروع الكهرباء في الحديدة يعود الى تشجيع مولانا الامام الناصر ..

يمثل الشيخ سالم علي عبده شركة جيويت للسيارات و شركات أخرى للدراجات و الراديوهات و البطاريات و جميع لوازم تغيير السيارت . كما قام بتأسيس شركة الباصات العدنية في مارس 1961م ، و تحصل على امتيازات نقل المواطنين إلى البريقة و المصافي ..

تاجر حصيف يعمل ليل نهار اجتماعي يحب الخير سافر كثيراً و تنقل في بلدان عديدة يتكلم الانجليزية و الايطالية و الجزراتية و يفضل العمل على الكلام ..

له اربعة اولاد هما علي و محمد و صلاح و كمال ..

ابنه محمد واحد من القيادات العمالية و السياسية في عدن و قد اعتقل من الانجليز في مبنى اتحاد العمال الدائري انذاك في المعلا بداية الستينات ..

توفى إلى رحمه الله في 12 مارس 1962م بعد حياة حافلة بالنجاح ..

نصر لقمان

قد يعجبك ايضا